شبكة الكفيل العالمية
الى

مع ازدياد الطلب عليها: شعبةُ الخياطة في العتبة العبّاسية المقدّسة تصل لإنتاج أكثر من (40) ألف كمّامة طبّية

وصل إنتاج ورشة الكمّامات الطبّية التابعة لشعبة الخياطة في العتبة العبّاسية المقدّسة الى أكثر من (40ألف) كمّامة طبّية، وذلك بعد أن ضاعفت من إنتاجها بسبب ازدياد الطلب عليها في هذه الأيّام للوقاية من وباء كورونا.
مسؤولُ شعبة الخياطة الأستاذ عبد الزهرة داود سلمان أطلعنا عن هذا الموضوع فبيّن قائلاً: "منذ الأيّام الأولى لشروعنا بفصال وخياطة الكمّامة، وبعد شروعنا بافتتاح ورشةٍ متخصّصة لهذا الغرض، أخذت أعمالنا منحى تصاعديّاً لتلبية احتياج العتبة المقدّسة من هذه الكمّامات، التي توزّعها مجّانا إيماناً منها بتوحيد المواقف لمواجهة مخاطر هذا الوباء، والشعور العالي بالمسؤوليّة تجاه أبناء الوطن".
وأضاف: "فنّيو الورشة من الخيّاطين لم يألو جهداً في سبيل إنتاج أكبر عددٍ ممكن من الكمّامات الطبّية، فتراهم يعملون كخليّة نحلٍ وكلٌّ حسب اختصاصه، وإن شاء الله في قادم الأيّام سنضاعف من إنتاجنا إذا ما بقي الحال على ما هو عليه -لا سمح الله-".
وأكّد عبد الزهرة: "القماش المستخدم مصرّحٌ به من قِبل دائرة صحّة كربلاء وتمّ فحصُه من قِبل شعبة الشؤون الطبّية في العتبة العبّاسية المقدّسة، وقد أثبتت نتائجُ الفحص أنّه من النوعيّة الجيّدة، وإنّ الفصال والخياطة تتمّ بشكلٍ ملائم ومطابق للكمّامات المستخدمة طبيّاً".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد اتّخذت العديد من الإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا، وعملت على اتّباع التعليمات الوقائيّة الصادرة من الجهات الصحّية المختصّة، وما إنتاج الكمّامات إلّا واحدة من بين حزمة إجراءاتها التي جاءت من أجل المساهمة في سدّ النقص الحاصل في الأسواق المحلّية والمذاخر والصيدليّات، نتيجة كثرة الطلب عليها في الآونة الأخيرة لغرض استخدامها للوقاية من فايروس كورونا.
تعليقات القراء
1 | صادق الخياط | 05/04/2020 10:55 | العراق
انا خياط ومستعد ان اعمل معكم بخياطة الكمامات وبالمجان ان تفضلتهم علينا لنخدم عراقنا الحبيب بالذي نستطيع نكون لكم شاكرين وجزيتم خيرا
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: