شبكة الكفيل العالمية
الى

الأمينُ العام للعتبة العبّاسية المقدّسة يبارك الجهود التي انجزت مشروع ردهة علاج المصابين بوباء كورونا في كربلاء

بارك الأمين العام للعتبة العبّاسية المقدسة المهندس محمد الأشيقر (دام تأييده)، الجهود التي بذلتها ملاكات قسم الصيانة الهندسية في إنجاز ردهة علاج المصابين بوباء كورونا المستجد، التي ستكون جزءاً من مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبية في محافظة كربلاء، والتي شارفت على الانتهاء ووصلت الى لمساتها النهائية الأخيرة، عادّاً إيّاه بأنه إنجاز ليس بغريب على خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها لموقع المشروع ورافقه فيها عدد من أعضاء مجلس إدارة العتبة العبّاسية المقدسة والمدير التنفيذي لمستشفى الكفيل التخصصي، لأجل الاطلاع على اللمسات الأخيرة لهذا المشروع.
وقد بيّن الملاكُ العامل في المشروع للسيد الأمين العام وأعضاء مجلس الإدارة نسب الإنجاز، وأطلعوهم على اللمسات الأخيرة من مرحلة الإنهاءات لهذه الردهة، على أمل الانتهاء من العمل فيها خلال الساعات القادمة، لتسليمها الى إدارة مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبية.
يُذكر ان هذا العمل جاء امتثالاً لتوصيات وتوجيهات المرجعية الدينية العُليا في دعم الملاكات الطبية، وضمن حملة العتبة العبّاسية المقدسة لحماية المجتمع من وباء كورونا، إذ باشرت الملاكاتُ العاملة في قسم الصيانة الهندسية التابع للعتبة العبّاسية المقدسة، وبتوجيه مباشر من المتولي الشرعي للعتبة المقدسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، بإنشاء وبناء ردهة لعلاج المصابين بوباء فايروس كورونا المستجد، في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبية في محافظة كربلاء المقدسة، وبإشراف شعبة الشؤون الطبية في العتبة المقدسة ومستشفى الكفيل التخصصي، وذلك كإجراء احتياطي إذا استجد شيء -لا سمح الله-، وكاحتياط لقاعات دار الحياة في المدينة المخصصة لاستقبال مثل هكذا حالات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: