شبكة الكفيل العالمية
الى

الأمينُ العام للعتبة المقدّسة: إنجاز ردهة علاج المصابين بكورونا يُعدّ تحدّياً في زمن الوباء

أكّد الأمين العام للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس محمد الأشيقر(دام تأييده) أنّ إنجاز ردهة علاج وإنعاش المصابين بفايروس كورونا يُعدّ تحدّياً في زمن الوباء، جاء ذلك خلال افتتاح ردهة علاج وإنعاش المصابين بوباء كورونا (بناية الحياة الثانية) في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية صباح اليوم الأربعاء، والمهداة من مستشفى الكفيل التخصصي.

وبيّن أمينُ عام العتبة المقدّسة لشبكة الكفيل العالميّة: "تعدّ هذه الردهة خطوةً استباقيّة من العتبة العبّاسية المقدّسة للتصدّي لفايروس كورونا المستجدّ والحدّ من انتشاره في كربلاء، خصوصاً مع تزايد أعداد المصابين في المدينة، كما يُعدّ هذا الإنجاز الكبير تحدّياً في زمن الوباء".
وأضاف: "ليس بغريبٍ على ملاكات العتبة العبّاسية المقدّسة أن يبذلوا ما بوسعهم من جهود، لإتمام مثل هكذا إنجاز في زمنٍ قياسيّ على الرغم من الصعوبات التي رافقته، خصوصاً أنّ الردهة الجديدة تقع الى جانب الردهة الرئيسيّة المخصّصة لعلاج المصابين بفايروس كورونا، فضلاً عن قلّة توفّر المواد الأوّلية في السوق المحلّية بسبب حظر التجوال في المدينة والبلاد بصورةٍ عامّة".
وتابع: "تحيّة كبيرة للملاكات الطبّية العاملة في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية، وما هذه الخطوة وهذا الإنجاز إلّا لمساعدتهم في أداء عملهم لمكافحة هذا الوباء".
ويأتي إنجاز هذه الردهة كإجراءٍ احتياطي إذا استجدّ شيء -لا سمح الله-، وكاحتياطٍ لقاعات دار الحياة في المدينة المخصّصة لاستقبال أكبر عددٍ من حالات المصابين بفايروس كورونا المستجدّ.
تعليقات القراء
1 | خولة الاسدي | 16/04/2020 13:38 | العراق
بارك الله فيكم وسعيكم مشكور
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: