شبكة الكفيل العالمية
الى

جامعةُ الكفيل تواصل حملتها لمساعدة العوائل المتضرّرة

لليوم الثالث على التوالي ما يزال تدريسيّو وطلبة جامعة الكفيل التابعة لهيأة التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة في محافظة النجف الأشرف، يواصلون حملة دعم العوائل المتضرّرة جرّاء الحظر الوقائيّ المتّخذ للحدّ من انتشار وباء كورونا، والتي جاءت امتثالاً لتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا وتماشياً مع الحملة التي أطلقتها العتبة العبّاسية المقدّسة، للتكافل والوقوف مع هذه العوائل والمساهمة في التخفيف عن كاهلها في ظلّ الظروف الصعبة التي تعيشها.
معاون عميد كليّة الهندسة التقنيّة الأستاذ علي جاسم العامري بيّن قائلاً: "نتيجةً لما لمسناه من تفاعلٍ وإقبال من قِبل القائمين على هذه الحملة سواءً من التدريسيّين أو الطلبة، ارتأينا أن نواصل حملتنا وضمن إمكانيّاتنا المتاحة، وها هو اليوم الثالث يمرّ ونحن نتواصل بنفس الوتيرة، وسنعمل على اتّساع رقعة هذه الحملة في قادم الأيّام إذا ما استمرّت هذه الأزمة –لا قدّر الله-، وقد شملت حملاتنا توزيع سلّات غذائيّة للعوائل المتضرّرة في عددٍ من أحياء محافظة النجف الأشرف، والتي تضرّرت أوضاعها المعيشيّة بسبب الحجر الوقائيّ".
وفي حديثٍ سابق بيّن الأستاذ المساعد الدكتور فراس كامل محمد مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإداريّة: "انّ جامعة الكفيل دأبت على بثّ روح المبادرة في المواقف الإنسانيّة والوطنيّة لخدمة بلدنا العزيز، وتقديم الأفضل له ليس فقط في مجال التعليم والتدريس فحسب، وإنّما في مختلف المجالات التي تساهم في خدمة أبناء البلد، وقد سارع أساتذة الجامعة والطلبة الذين تمكّنوا من إيصال التبرّعات للمساهمة في هذه المبادرة، تلبيةً لنداء المرجعيّة الدينية العُليا في التكافل الاجتماعيّ ومساعدة عوائلنا الكريمة".
يُذكر أنّ المرجعيّة الدينيّة العُليا قد دعت الجميع للتعاون وتضافر الجهود، لمساعدة العوائل الفقيرة والمتعفّفة، في ظلّ حظر التجوال المفروض ضمن حملة مكافحة وباء كورونا، وبناءً عليه فقد أطلقت العتبةُ العبّاسية المقدّسة حملة (مرجعيّة التكافل) لتغطية النقص الحاصل في معونة العوائل المتعفّفة والمتضرّرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: