شبكة الكفيل العالمية
الى

أكثرُ من (3000) وجبة غذائيّة يقدّمها مضيفُ العتبة العبّاسية المقدّسة للقوّات الأمنيّة المكلّفة بتنفيذ حظر التجوال الوقائيّ

تواصلاً لحملاته السابقة قدّم مضيفُ العتبة العبّاسية المقدّسة أكثر من (3000) وجبة غذائيّة للقوّات الأمنيّة، المكلَّفة بتنفيذ حظر التجوال الوقائيّ المتّخذ للحدّ من انتشار وباء كورونا، وذلك عرفاناً وتثميناً لما تبذله من جهودٍ خلال هذه الأزمة وللأسبوع الثاني على التوالي.

الوجبات هذه هي من ضمن وجباتٍ قُدّمت في حملاتٍ سابقة، وكجزءٍ من حزمة المبادرات الإنسانيّة والتكافليّة التي تبنّتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة لمواجهة وباء كورونا.

هذا بحسب ما بيّنه لشبكة الكفيل مسؤولُ قسم المضيف المهندس عادل الحمامي، وأضاف: "بناءً على توجيهات الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة، على دعم القوّات الأمنيّة بجميع تشكيلاتها من وزارة الداخليّة والدفاع، التي أخذت على عاتقها تنظيم وتنفيذ حظر التجوال المتّخذ للوقاية من وباء كورونا، ما زالت ملاكاتُ قسم المضيف متواصلةً بمدّهم ورفدهم بالوجبات الغذائيّة، التي شملت أغلب السيطرات والمواقع الثابتة والمتحرّكة ضمن محافظة كربلاء المقدّسة، وبصورةٍ ميدانيّة بدءاً من مركزها وصولاً الى أطواقها الخارجيّة".

مبيّناً: "انّ الوجبات هذه يتمّ طهيُها في مطبخ المضيف، من ثمّ توضع في الأواني ذي الاستخدام لمرّة واحدة (السفري)، مضافاً إليها الفواكه واللبن وتوزّع من خلال عجلات القسم وحسب كلّ قاطع".

وفي تصريحٍ سابق أعرب اللواء أحمد علي زويني قائدُ شرطة محافظة كربلاء المقدّسة والمنشآت، عن عظيم شكره وخالص امتنانه إلى صمّام أمان البلاد مرجعيّتنا الدينيّة العُليا، لما أبدته من دعمٍ وإسنادٍ منقطع النظير لجميع أبناء الشعب العراقيّ من دون استثناء وفي جميع الظروف والأوقات، موصلاً وافر شكره وتقديره إلى العتبتَيْن المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية وجميع منتسبيها، لدورهم الداعم والساند والمشرّف والمتميّز خلال أزمة كورونا، معبّراً أنّ هذا ما تعوّدنا عليه منهم دائماً وفي جميع الظروف الصعبة التي يمرّ بها بلدنا الحبيب، وفي ختام حديثه تضرّع الى الله العليّ العظيم أن يرفع هذه الغمّة وهذا البلاء والوباء عن هذه الأمّة إنّه نعم المولى ونعم المجيب.
تعليقات القراء
1 | Thamer Malik marhoon | 16/04/2020 19:38 | Italy
بارك الله فيكم
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: