شبكة الكفيل العالمية
الى

مشروع ردهة المصابين بكورونا في مستشفى الهنديّة تتخطّى نسبةُ إنجازه 85% وما هي إلّا أيّام وسيرى النور

تخطّت نسبةُ إنجاز أعمال مشروع ردهة المصابين بكورونا في مستشفى الهنديّة العام 85%، الذي تنفّذه العتبةُ العبّاسية المقدّسة كبادرةٍ تكافليّة وإنسانيّة وكإجراءٍ احترازيّ وقائيّ للحدّ والسيطرة على وباء كورونا، وهذه النسبة أُنجزت من أعماله ككُلّ وبجميع مفاصله وجزئيّاته، حيث بذلت فيه ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة قصارى جهودها لأجل إنجازه ضمن توقيتاته الزمنيّة ومواصفاته الفنّية المُعدّة له، على الرغم ممّا رافقها من صعوباتٍ تنفيذيّة لكونها تُنفّذ على هيكلٍ خرسانيّ مُعدٍّ لمُنشأٍ آخر يختلف كليّاً عمّا يُنفّذ الآن، لكنّ الإرادة والإصرار والعزيمة كانت حاضرةً فاستطاعت الملاكاتُ العاملة في وقتٍ قياسيّ أن تتغلّب عليها وتصل الى هذه النسبة، وما هي إلّا أيّام وسيرى هذا المشروع النور، ويكون جزءاً من المستشفى الذي يُعاني من قلّة في سعته السريريّة إذا ما استجدّ طارئ -لا سمح الله-.
هذا ما بيّنه لشبكة الكفيل المهندسُ المقيمُ في المشروع كرّار بريهي، وأضاف: "ببركات المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وهمّة العاملين في المشروع، وبالدّعم اللامحدود المقدَّم من العتبة العبّاسية المقدّسة، استطعنا أن نصل الى هذه النسبة من الإنجاز الذي كان حصيلة عملٍ على مدار (14) ساعةً أو أكثر، حيث تمّ الانتهاء من مرحلةٍ مهمّة وهي مرحلة إكساء الأرضيّات للغرف البالغ عددها (36) غرفة مع قاعتها الوسطيّة وممرّاتها، كذلك تمّ الانتهاء من إكساء أرضيّات الوحدات الصحّية وتثبيت مقاعدها، وهي أيضاً من الأعمال التي تطلّبت منّا جهداً إضافيّاً، من خلال تهديم وحفر خرسانة يبلغ سُمكها أكثر من (60سم)".
مبيّناً: "وبالتوازي مع هذه الأعمال فإنّ أعمال منظومة التبريد الصحيّة تسير وفقاً لما هو مخطّطٌ لها، وبخطَّيْها الدافع الموزّع للهواء في الغرف والقاعات والساحب منها، حيث وصلت نسبة الإنجاز فيها خلال يومَيْن الى (25%)، أمّا السقوف الثانويّة فالأعمال فيها وصلت نسبة إنجازها الى (65%)".
وأوضح بريهي: "من الأعمال التي شارفت على الانتهاء والتي امتازت بصعوبة تنفيذها أيضاً هي أعمال البُنى التحتيّة، ومنها أعمال مدّ أنابيب الصرف الصحّي لكونها نُفّذت تحت أرضيّةٍ خرسانيّة وقد وصلت نسبة إنجازها الى (97%)، أمّا باقي الأعمال من الإنهاءات فهي قد اختُتِمت تقريباً والبعض قد شارف على الانتهاء".
يُذكر أنّ إنشاء هذه الردهة جاء من أجل المساهمة في تعزيز الإجراءات الوقائيّة والاحترازيّة، ولتقليل الزخم على ردهة الحياة في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية إذا ما حدث شيء أو استجدّ طارئ –لا سمح الله-، كذلك لكون أنّ قضاء الهنديّة يعتبر من أكبر أقضية المحافظة ويبعد عنها نحو (20كم)، ويُنفّذ المشروع بالتنسيق مع دائرة صحّة كربلاء المقدّسة وبمتابعة شعبة الشؤون الطبّية في العتبة العبّاسية المقدّسة، ويُقام على مساحةٍ تُقدّر بـ(1500) متر مربّع بواقع (35) غرفةً مفردة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: