شبكة الكفيل العالمية
الى

محافظُ كربلاء المقدّسة: احتواءُ مشروع مجمّع أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة على مستوصفٍ طبّي يشكّل انتقالةً نوعيّة في الرؤيا

أجرى محافظُ كربلاء المقدّسة والأمينُ العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة، وعددٌ من أعضاء مجلس إدارة العتبة المقدّسة ورؤساء أقسامها وممثّلٌ عن دائرة صحّة المحافظة، جولةً ميدانيّة لمشروع مجمّع أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة، الذي سيحتوي على مركزٍ للرعاية الصحّية الأوّلية يقدّم خدماته للزائرين وأهالي مدينة كربلاء.

الأمينُ العام للعتبة المقدّسة قدّم شرحا وافيا عن المبنى للسيد المحافظ مؤكدا: "أنّ توجيهات المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة، حثّت على أنّه يجب أن يكون هناك بُعد استراتيجيّ، ويجب أن يكون كلّ مشروعٍ يُنجز أن يقدّم خدماتٍ للمنطقة التي يتواجد فيها المشروع، وإحدى الخدمات التي يقدّمها مجمّع أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة، هو وجود مستوصفٍ طبّي يقدّم الرعاية الطبّية للزائرين وأهالي المنطقة على حدٍّ سواء".

من جانبه بيّن محافظُ كربلاء المقدّسة الأستاذ نصيف الخطابي أنّ هذا المشروع من المشاريع المهمّة التي تحقّق أعلى الدرجات في تنفيذ العمل، وخصوصاً في أوقات ذروة اكتظاظ الزائرين، فحين تجتمع الأقسام الإداريّة في مكانٍ واحد بعيدٍ نوعاً ما عن حركة الزائرين واكتظاظهم سيُسهم كثيراً في إنجاز الأعمال.

مؤكّداً: "اللافت في هذا المشروع هو إيلاء الأهمّية لمشاريع الصحّة التي تُقدّم الرعاية الصحّية للمواطنين، حيث يحتوي هذا المشروع على مستوصفٍ طبّي مجهّز بجميع المستلزمات ليقدّم الرعاية الصحّية الأوّلية، ويُستعمل كمركزٍ للطوارئ في الزيارات المليونيّة".

مبيّناً: "دائرة صحّة كربلاء المقدّسة ستكون الطرف المستفيد من مثل هذه المشاريع، لكونها ستجد مُنشَأً طبّياً يقدّم الخدمات، كما أنّه يشكّل انتقالةً نوعيّة في الرؤيا، حيث أنّ وجود هكذا منشأ يُخصّص جزءٌ منه ليكون مجمّعاً صحّياً يرفد المنطقة بالخدمات الطبّية".

ممثّلُ دائرة صحّة كربلاء المقدّسة أكّد من جانبه: "أنّ وجود مركزٍ صحّي على مستوىً عالٍ من الخدمات الطبّية الأوّلية، سيقدّم الكثير من الخدمات للزائرين والأهالي، لكونه يقع في مكانٍ استراتيجيّ مهمّ جدّاً في داخل المدينة القديمة".

وأضاف: "كان لدينا احتياجٌ فعليّ لمركزٍ صحّي في هذه المدينة حتّى نستطيع تقديم الخدمات الطبّية للزائرين، وبحمد الله كانت مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة وكما عهدناها تصبّ في خدمة المجتمع".

يُذكر أنّ المشروع يُقام على مساحةٍ تقدّر بـ(1395م2) استُثمرت بصورةٍ عموديّة وبواقع عشرة طوابق.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: