شبكة الكفيل العالمية
الى

دورةٌ برامجيّة متنوّعة خلال شهر رمضان مع أثير إذاعة الكفيل للمرأة المسلمة

أطلقت إذاعةُ الكفيل للمرأة المسلمة التي ينبثق أثيرُها من قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، دورةً برامجيّة رمضانيّة تتلاءم وتتناغم مع روحيّة وقدسيّة هذا الشهر المبارك، جمعت بين الدينيّة والثقافيّة والترفيهيّة.

نائبُ رئيس قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة السيّد عقيل عبد الحسين الياسري بيّن لشبكة الكفيل : "إنّ الاستعدادات لشهر رمضان المبارك بالنسبة لإذاعة الكفيل تبدأ منذ فترة ليست بالقصيرة، حيث تتمّ تهيئة دورة برامجيّة متكاملة وشاملة تمتاز بالتنوّع وحداثة الطرح البعيد عن الملل، وبما يسهم في خلق حالةٍ من التجاوب مع متطلّبات مستمعي الإذاعة داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة، لا بل حتّى خارج العراق لكونها تبثّ أيضاً عبر تردّداتٍ فضائيّة لتقريب أحداث الشهر الفضيل من مستمعيها".

وأضاف: "البرامج التي أعدّتها الإذاعة منها ما يُبثّ بصورةٍ مباشرة ومنها ما تمّ تسجيلُه قبل فترة عن طريق الملاكات العاملة فيها، وتمحورت هذه البرامج ذات الطابع الرمضانيّ حول كيفيّة الاستفادة من هذا الشهر دينيّاً وثقافيّاً واجتماعيّاً وتوعويّاً، والعمل على مخاطبة ومحاكاة المرأة المسلمة والأسرة العراقيّة في هذا الشهر بلغةٍ مبسّطة ذات طرحٍ موضوعيّ بنّاء بعيدٍ عن التعقيد، مؤطّر ومعزّز بالآيات القرآنيّة وأحاديث أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)".

متابعاً: "كذلك شملت البرامج إقامة مسابقاتٍ ولقاءات بالإضافة الى نقلٍ مباشر للتوجيهات الدينيّة التي تُذاع من المرقدَيْن الطاهرَيْن قبيل كلّ صلاة والختمة القرآنيّة المرتّلة، وتستمرّ هذه الدورة حتّى نهاية الشهر المبارك مروراً بولادة الإمام الحسن(عليه السلام) وشهادة الإمام علي(سلام الله عليه) وليالي القدر المباركة، حيث تمّ تضمين هذه المناسبات ببرامج تخصّ كلّ مناسبة وتسلّط الضوء عليها أكثر".

يُذكر أنّ تردّد القناة على قمر نيل سات هو (10727 MHZ) وبمعدّل ترميز (27500) واستقطاب أفقي (H) ومعدّل تصحيح (FEC3/4)، أمّا تردّدها الأرضي في كربلاء المقدّسة 95.3، والكوت 101.3، والبصرة 101.9، والديوانيّة 97.3، وذي قار 95.3، وصلاح الدين (قضاء بلد) 106.3، وبابل 101.9، وبغداد 98، وميسان 93.0، والمثنّى 91.1، والنجف الأشرف 95.3.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: