شبكة الكفيل العالمية
الى

مناظر طبيعيّة خلّابة تُريح العين والنفس في حدائق ما بين الحرمين الشريفين

يُواصل قسمُ ما بين الحرمين الشريفين أعماله التي تعدّدت بأشكالها وتنوّعت بصورها، فمنها ما ينضوي في مراحل التحديث والتجديد وإدامة المرافق المكلّف بإدامتها وصيانتها، ومن الأعمال التي تسرّ عيون الناظرين هي إدامة وتشكيل حدائق ما بين المرقدَيْن الشريفين حسب كلّ موسم، والعمل على رفدها بأنواع وأصناف جديدة يتمّ توزيعها وتشكيلها بطريقةٍ فنّية.

عن هذه الأعمال بيّن لشبكة الكفيل العالميّة مسؤولُ وحدة التشجير والزينة في القسم المذكور المهندس حاتم عبد الكريم قائلاً: "إنّ هدفنا الذي نعمل عليه ليلاً ونهاراً هو إيجاد وخلق بيئةٍ جميلة تبثّ روح البهجة والسرور في نفوس الزائرين، فمع بداية كلّ موسم تكون لنا حملة دوريّة بالإضافة الى الأعمال الاعتيادية التي تقوم بها ملاكاتُ الشعبة يوميّاً، من أجل إدامة نضارة هذه الحدائق وأشجارها".

وأضاف: "حملتنا تشمل تنظيف وإدامة تقليم أشجار الزينة وإعادة تشكيلها، وزراعة الشتلات الموسميّة وبالأخصّ الأوراد، والعمل على تنسيقها مع الأشجار دائمة الخضرة أو غيرها، كذلك تشمل حملتنا إدامة ووضع الديكورات والأشكال الهندسيّة للأشجار، ووضع مجاميع من الورود الموسميّة بمختلف أنواعها، فضلاً عن تزيين أحواض الأشجار المنتشرة بنباتات الزينة والورود".

وبيّن عبد الكريم كذلك: "تقوم ملاكاتنا بالتوازي مع هذه الأعمال بأعمال أخرى، كعزق وتقليب التربة للتخلّص من الأدغال والنباتات الضارّة، ولتحسين مواصفات التربة وتهيئة الجذور، فضلاً عن رشّ المبيدات الزراعيّة وتسميد عموم الحدائق المنتشرة في ساحة ما بين الحرمين الشريفين بالأسمدة العضويّة تبعاً لبرامج تسميديّة موسميّة وسنويّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: