شبكة الكفيل العالمية
الى

بأربعة خطوطٍ إنتاجيّة: معملُ العطاء لإنتاج الموادّ الإنشائيّة يزيد من طاقته الإنتاجيّة

يوماً بعد آخر تُثبت المنشآتُ الصناعيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة كفاءة منتجاتها وجودتها، وهذا ما جعَلَها مطلباً لمستهلكيها، ومن تلك المواقع معملُ العطاء لإنتاج الموادّ الإنشائيّة، ونتيجةً لذلك فقد عزّز من طاقته الإنتاجيّة ورفَدَها بخطوطٍ إضافيّة لجعلها تلبّي حاجة المستهلكين، وتُسهم في سدّ النقص الحاصل في هذه الموادّ بعد انتشار موادّ ذي جودةٍ وكفاءة قليلتين.
هذا ما بيّنه لشبكة الكفيل المهندسُ علاء الجبوري مديرُ معمل العطاء، وأضاف: "معملُ العطاء هو أحد المشاريع التي أنشأتها العتبة العبّاسية المقدّسة، لإنتاج المواد الإنشائيّة الداخلة في أعمال البناء كالحصى والرمل بنوعَيْهما، من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتيّ من هذه المواد بالنسبة لمشاريع العتبة المقدّسة، ومن جهةٍ أخرى للمساهمة في سدّ النقص الحاصل من هذه الموادّ في السوق المحلّية".
مبيّناً: "المعمل كثّف إنتاجه خلال هذه الفترة نتيجة ازدياد الطلب على الموادّ التي يُنتجها، لكونه يتألّف من أربعة خطوط هي:
- خطّ إنتاج الحصى المكسّر ويُنتج نوعَيْن منه وبقياساتٍ مختلفة.
- خطّ إنتاج الرمل المغسول بأنواعه المختلفة.
- خطّ إنتاج مادّة (السبّيس) بأنواعها.
- خطّ إنتاج الرمل المغربل وبأنواعٍ مختلفة أيضاً".
وأكّد الجبوري: "انّ جميع منتجاتنا خاضعة للفحص وجهاز التقييس والسيطرة النوعيّة، إضافةً الى نجاحها في المختبرات الإنشائيّة، وهذا يُعدّ سبباً مهمّاً لجعلها مطلباً لشركات الخرسانة وشركات القطّاعَيْن العام والخاص".
وأشار كذلك: "استطعنا من خلال هذا الموقع أن نسهم في الآتي:
- تشغيل اليد العاملة.
- توفير مادّة ذي جودة عالية.
- استثمار الثروات الطبيعيّة وتوظيفها في الاتّجاه الصحيح.
- تحقيق الاكتفاء الذاتي بالنسبة لمشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة وما تحتاجه من هذه المواد".
يُذكر أنّ معمل العطاء أُنشئ من أجل دعم المشاريع العمرانيّة التي أطلقتها العتبة العبّاسية المقدّسة، والتي كان لها أثرٌ واضح في مدينة كربلاء المقدّسة وغيرها من المحافظات الأُخَر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: