شبكة الكفيل العالمية
الى

وحدةُ الطفل في العتبة العبّاسية المقدّسة سنواتٌ من العطاء التربويّ والعلميّ في مجال صحافة الأطفال

بجهودٍ صحفيّة أدبيّة حثيثة تسعى وحدةُ الطفل التابعة لشعبة الطفولة والناشئة في العتبة العبّاسية المقدّسة، إلى تقديم كلّ ما هو قيّم الى شريحة الأطفال من خلال إصداراتها المتعدّدة، وعلى رأسها مجلّة الرياحين التي يعمل ملاكُها منذ سنواتٍ طويلة على مخاطبتهم، وبما يضمن بناء جيلٍ سليم متّزن وفق ثقافة ورؤى أهل البيت(عليهم السلام).
مسؤولُ شعبة الطفولة والناشئة في قسم الإعلام الأستاذ حسنين فاروق بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "تسعى مجلّة الرياحين التي تُعنى بأدب الأطفال، الى تقديم كلّ ما يخدم العمليّة التربويّة والعلميّة لدى الطفل، وقد أثمرت جهودها الأدبيّة والصحفيّة المميّزة بطرح العديد من الأفكار الثقافيّة والاجتماعيّة والعلميّة والتنمويّة، التي تحاكي الطفل بأسلوبٍ أدبيّ يمتاز بالسهولة والجزالة، لتجعل منه أداة فعّالة في المستقبل بالارتكاز على التعاليم الإسلاميّة، التي تقوّم سلوك الأطفال وفق المفاهيم والمبادئ التي يحثّنا الدين الإسلاميّ عليها".
وأضاف: "تميّزت مجلّة الرياحين للأطفال بجهودها الفذّة في إصدار سلسلةٍ قصصيّة مختصّة بأهل البيت(عليهم السلام)، وتمّ من خلالها التعريف بحياة كلّ إمامٍ معصوم وأهمّ الدروس الإخلاقيّة العظيمة المستوحاة منها، والتطرّق إلى المواقف التي اعترضت حياته من قِبل الحكّام المفسدين، بالإضافة إلى ذلك إصدار العديد من الكتب والقِصص الكارتونيّة التي تُعزّزُ نفوس الأطفال بأهمّ الدروس الإنسانيّة التي يأمرنا الدين الإسلاميّ العمل بها".
وتابع فارق: "منذ انطلاق فتوى الدّفاع المقدّسة وتأسيس الحشد الشعبي، واصلت مجلّة الرياحين للأطفال عملها وأصدرت عدداً خاصّاً بهذا الشأن، كما أصدرت سلسلةً من الكتب القصصيّة التي زرعت حبّ الوطن والإخلاص له في نفوس الأطفال، وعرضت كلّ المواقف البطوليّة والانتصارات التي حقّقها الحشد الشعبيّ وجيشنا الباسل ضدّ الهجمات التكفيريّة الغاشمة".
وفيما يخصّ الأزمة الراهنة قال فاروق: "قدّمت مجلّة الرياحين للأطفال عدداً خاصّاً اهتمّ بالتعريف الشامل لمفهوم الفايروسات والجراثيم التي تُلحق أضراراً جسيمة في جسم الإنسان، بالإضافة إلى إطلاق سلسلةٍ من الصور التوعويّة لمكافحة الفايروسات والجراثيم".
من الجدير بالذكر أنّ جهود مجلّة الرياحين للأطفال لم تقتصر على الإصدارات المقروءة فقط، بل أصدرت سلسلةً من القِصص الكارتونيّة المرئيّة، وأنشأت موقعاً إلكترونيّاً ليكون بوّابةً ثقافيّة عالميّة تهتمُّ بثقافة الأطفال المقروءة والمرئيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: