شبكة الكفيل العالمية
الى

اللّجنتان التحضيريّة والعلميّة لمؤتمر متحف الكفيل الدوليّ الثالث تناقشان إمكانيّة انعقاده إلكترونيّاً في ظلّ تفشّي وباء كورونا

عقدت اللّجنتان التحضيريّة والعلميّة لمؤتمر متحف الكفيل الدوليّ الثالث، الذي أُجّل الى إشعارٍ آخر نتيجة لما يمرّ به البلدُ والعالمُ من انتشار وباء كورونا، اجتماعاً تداوليّاً إلكترونيّاً نوقشت فيه جملةٌ من الأمور ذات العلاقة بتنظيمه، في حال استمرار أزمة هذا الفايروس أو انفراجها بإذن الله تعالى.
وبحسب ما بيّنه رئيسُ قسم المتحف الأستاذ صادق لازم الزيدي: "يُعتبر مؤتمر متحف الكفيل الذي كان من المزمع إقامتُه تحت شعار: (المتاحف والتقنيّات الحديثة)، من المؤتمرات التخصّصية التي تقيمُها وترعاها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وقد حقّقت نسختاه السابقتان نجاحاً وحضوراً وتفاعلاً كبيراً، لكن شاءت الأقدار وبسبب انتشار جائحة كورونا أن يؤجّل المؤتمرُ الى إشعارٍ آخر، ولغرض إدامة الصلة والتواصل بين لجنتَيْه التحضيريّة والعلميّة عُقد هذا الاجتماع بمحصّلةٍ نهائيّة، لأجل إقامته أو استمرار تأجيله أو انعقاده إلكترونيّاً".
وأضاف: "بعد نقاشاتٍ ومداولات مستفيضة استعرضنا من خلالها أبرز التحضيرات والاستعدادات له، خرجت اللجنتان بأمورٍ عديدة كان أهمّها مناقشة إمكانيّة انعقاده إلكترونيّاً، عبر منصّةٍ خاصّة عن بُعْد في حال استمرار الوباء، وذلك بعد أن حُدّد توقيته بداية العام الدراسيّ".
يُذكر أنّ المؤتمر يهدف الى:
- الدعوة للمحافظة على الإرث الحضاريّ والثقافيّ.
- دعم المؤسّسات الدينيّة والمدنيّة لتأسيس المتاحف المتخصّصة وتطوير العمل المتحفيّ.
- فتح آفاق التعاون مع المؤسّسات المتحفيّة المحلّية والدوليّة وتطويرها.
- رفع أداء عمل المتاحف بما يعزّز أداءها الإداريّ والتقنيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: