شبكة الكفيل العالمية
الى

المكتبةُ النسويّة تدعم الجانب التعليميّ والبحثيّ إلكترونيّاً

تعتبر المكتبة النسويّة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، من المكتبات التي أبقت واستمرّت على تواصلها واتّصالها في ظلّ الظرف الصحّي والوبائيّ لفايروس كورونا وما خلّفه من تداعيات، حيث أبقت أبوابها مشرعةً إلكترونيّاً لضمان دعم الطالبات والباحثات والأكاديميّات بما يحتَجْن من مصادر، إسهاماً منها لإدامة مسيرة الحركة العلميّة والبحثيّة إضافةً الى استعدادها لإقامة الورش والندوات التي تتعلّق بهذا الجانب.
هذا ما أكّدته لشبكة الكفيل مسؤولةُ المكتبة السيّدة أسماء العبادي، وأضافت: "وضعت المكتبةُ برنامجاً خاصّاً يتلاءم مع هذه الظروف، ويتمحور حول دعم التعليم الإلكترونيّ عن بُعْد والمساهمة في عدم توقّف مسيرته، وبما يخدم متطلّبات الباحثات والطالبات في هذا الظرف الذي يصعب فيه التواصل حضوريّاً، فقد عملنا على توظيف الجانب التكنولوجيّ لهذا الغرض وأطلقنا منصّات تواصليّة خاصّة بهذا الشأن".
وتابعت: "أنّ هذه المساعي تأتي انطلاقاً من التوجّهات إلى أهداف ورؤىً ضروريّة تهتمّ بالباحثات وخلق بيئةٍ بحثيّة متميّزة، تشجّعهنّ على التواصل والمشاركة وإكمال المطالب البحثيّة لكلّ طالبة".
مبيّنةً: "أنّ الخدمات التي تقدّمها المكتبة للطالبات والباحثات عبر المنافذ الإلكترونيّة، الغاية منها إسناد العمليّة التربويّة وتحدّي الظروف الراهنة، بالإضافة إلى الاهتمام بالكادر التعليميّ، وستكون الخطوة معنونة بعنوان (الورشات التعليميّة)، ويكون التواصل عبر:
- منصّة التواصل الاجتماعيّ.
- البريد الإلكتروني:alkafeel.net/ library - women
- قسم المكتبة على منتدى الكفيل https://forums.alkafeel.net/node/884278
- صفحة المكتبة النسويّة على الفيس بوك https://www.facebook.com/lib.alkafeel
يُذكر أنّ شعبة المكتبة النسويّة في العتبة العبّاسية تخطو خطواتٍ تتماشى مع ما يشهده العالم من تطوّر في هذا المجال، كما أنّها عُرفت بمشاريعها القيّمة وذات الوعي الذي يعزّز الانتماء الدينيّ والوطنيّ للحفاظ على الهويّة الثقافيّة، وتعزيز أطر التواصل القائمة بين شعبة المكتبة النسويّة والجامعات والمؤسّسات الدينيّة والأكاديميّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: