شبكة الكفيل العالمية
الى

إكساء أحد المداخل المؤدّية للعتبة العبّاسية المقدّسة ورصفه وتأهيل جزراته الوسطيّة

انتهت الملاكاتُ الفنّية في قسم ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن بالتعاون والتنسيق مع مديريّة بلديّة محافظة كربلاء المقدّسة، من الأعمال الخاصّة بإكساء أحد المداخل المهمّة المؤدّية الى مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بمادّة الأسفلت -شارع وساحة باب بغداد-، وذلك ضمن الحملة التي تشهدها المدينة القديمة بصورةٍ عامّة والمداخل الرئيسة المؤدّية الى الحرم الطاهر على وجه الخصوص، وبما يحقّق انسيابيّةً في الحركة للزائرين والعجلات لكونه يشهد زحاماً في أيّام الزيارات المليونيّة، إضافةً الى إظهاره بمظهرٍ لائق وجميل يتلاءم مع ما تشهده الشوارع الرئيسة والفرعيّة المؤدّية الى مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، من أعمال تطويرٍ وتأهيل كانت أوّلها أعمال شارع القبلة للعتبة العبّاسية المطهّرة.

هذا بحسب ما بيّنه لشبكة الكفيل المهندس علاء حمزة سلمان مسؤولُ شعبة الصيانة العامّة في القسم المذكور، وأضاف: "أنّ أعمال تأهيل الشوارع هي جزءٌ من حملةٍ ينفّذُها قسم ما بين الحرمين الشريفين، لتطوير وتأهيل الشوارع والساحات والجزرات الوسطيّة القريبة والمؤدّية الى العتبة العبّاسية المقدّسة، وما أعمال هذا الشارع إلّا جزء منها".

وأضاف: "أعمال الإكساء شهدت في بادئ الأمر إجراء أعمال تهيئةٍ وتحضير وإعادة ترتيب، للشارع الممتدّ من الشارع الرئيس لبغداد وصولاً الى القاطع الوسطيّ للشارع الفرعيّ وساحته وجزرته الوسطيّة، وقد شملت رفع شاشات العرض التي كانت موجودة لغرض وضعها في مكانٍ مناسبٍ آخر، وتقليص مساحة فلكة الشارع الرئيسة وإضافة مساحتها للشارع، وقد استعنّا بملاكات قسم الصيانة الهندسيّة في بعض مفاصل العمل لكونها تحتاج الى جهدٍ مضاعف".

وبيّن سلمان كذلك: "شملت أعمال التحضير كذلك رفع الكرفانات التي كانت تستخدم سابقاً إضافةً الى رفع الأنقاض التي كانت على جانبَيْ الطريق، مع إعادة تنظيم ونشر الأسلاك الكهربائيّة الخاصّة بالمولّدات الأهليّة، فضلاً عن ما موجود من مظلّات كانت منشورة بصورةٍ عشوائيّة، وشكّلت هذه الفقرات بأجمعها عائقاً يؤثّر على حركة الزائرين والعجلات إضافةً الى تشويه صورة الشارع، على أن تتمّ بعدها أعمال الإكساء ورصف جوانب الشارع، وإنّ كافّة الأعمال تُجرى بما يُحافظ على الشكل العامّ للشارع، من دون حدوث أيّ تغييرٍ جذريّ في شكله العام".

يُذكر أنّ هذه الحملة قد لاقت ترحيباً وإشادةً كبيرين من قِبل ساكني المنطقة وسالكي الطريق، لما سيُسهم في خلق حالةٍ من الانسيابيّة في الحركة والتنقّل والمظهر الجماليّ.
تعليقات القراء
1 | علي حسين الميالي | 09/06/2020 16:26 | العراق
موفقين ان شاء الله
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: