شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تتكفّل بصيانة بعض مفاصل مستشفى كربلاء التعليميّ للأطفال

جانب من الأعمال
باشرت ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، بحملة إدامةٍ وتطوير شاملة لبعض مفاصل مستشفى كربلاء التعليميّ للأطفال، وذلك في مبادرةٍ إنسانيّة تُضاف الى سجلّها الحافل بها.

وقد تحدّث لشبكة الكفيل رئيسُ قسم الصيانة الهندسيّة المهندس سمير عبّاس قائلاً: "إنّ أعمال إدامة وتطوير بعض أجزاء هذا المستشفى هي ضمن سلسلة المشاريع الإنسانيّة التي تقدّمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وقد شملت مرحلتها الأولى تأهيل ثلاث مجموعات صحّية موزّعة على ثلاث ردهات في المستشفى، فبعد الحصول على موافقة الأمانة العامّة للعتبة المقدّسة شرعت ملاكاتُنا بأعمال التأهيل، حيث شملت المرحلة الأولى عمل كشفٍ موقعيّ لمعرفة ما تحتاجه، بعد ذلك شرعنا بأعمال تأهيل هذه المجموعات التي كانت تشكّل عائقاً لتقديم الخدمات في المستشفى".

من جهته أضاف المهندس محمد مصطفى شاكر الطويل مسؤولُ شعبة الأعمال الإنشائيّة التابعة للقسم، وهي المسؤولة عن إنجاز هذه الأعمال: "هناك الكثير من الأعمال الخدميّة والإنسانيّة التي تقدّمها شعبةُ الأعمال الإنشائيّة، فإنّ هذه الأعمال تندرج ضمن خطّة إعادة تأهيل بعض القطّاعات الحكوميّة التي تُعاني من سوء الخدمات، وكانت لنا وقفاتٌ عديدة في مجموعةٍ من المدارس كمدرسة دار الحنان للعوق العقليّ الشديد وغيرها، وإنّ ملاكاتنا تتسابق فيما بينها لتقديم العطاء الأفضل في فتراتٍ قياسيّة وخصوصاً في ظلّ هذه الظروف، من خلال تقديم الصيانة الشاملة لهذه المرافق والمساهمة في جعلها تتلاءم مع ما تقدّمه من خدمةٍ".

مبيّناً: "المرحلة الأولى تضمّنت تأهيل وتحديث ثلاث مجموعات صحّية بمواقع مختلفة في المستشفى، كلّ مجموعةٍ تحتوي على خمس وحدات صحّية، وقد شملت الأعمال قلع تغليف الجدران والأرضيّة والسقف إضافةً الى المقاعد، وجعلها كبنايةٍ فارغة لنقوم بعد ذلك بإعادة تأهليها من جديد".

وأوضح الطويل: "رافقت هذه الأعمال كذلك إجراء صيانةٍ وترميم للممرّات الخاصّة بالمستشفى وبعض ممّا تعانيه، وإنّ إنسانيّة هذا العمل جعلتنا نبذل المزيد من الجهد للإسراع في تنفيذ هذه الأعمال ضمن التوقيتات الزمنيّة المعدّة لها -وضمن إمكانيّاتنا المتاحة-، لتكون ملائمةً لتقديم خدماتٍ لمثل هكذا شريحة تحتاج الى بيئةٍ مناسبة".

بدورها عبّرت إدارةُ المستشفى عن شكرها وعرفانها الكبيرَيْن للعتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها، على هذه المبادرة التي وصفتها أنّها ليست بالغريبة عليها، خصوصاً في ظلّ ما يعيشه البلد من انتشار وباء كورونا.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: