شبكة الكفيل العالمية
الى

بتقنيّة (الفاكو): سيّدةٌ سبعينيّة تستعيد بصرَها في مستشفى الكفيل التخصّصي

أعلن فريقٌ طبّي مختصّ بجراحة وتجميل العيون في مستشفى الكفيل التخصّصي، عن نجاحه في معالجة سيّدةٍ سبعينيّة فاقدة للبصر، بسبب امتلاء عينها بالماء الأبيض.
وقال الطبيب المعالج في المستشفى الدكتور سلام الكرعاوي: "إنّ فريقاً طبّياً برئاستنا نجح في معالجة سيّدةٍ تبلغ من العمر (74) عاماً، تُعاني من وجود ماءٍ أبيض في عينها اليُمنى ممّا جعلها تفقد بصرَها".
وبيّن الكرعاوي: "أنّ معالجة السيّدة تمّت من خلال سحب الماء الأبيض، بواسطة تقنيّة (الفاكو) أو ما تُعرف باستحلاب عدسة العين، وهي إجراءٌ جراحيّ لإزالة إعتام عدسة العين، واستبدال العدسة المعتمة بأخرى صناعيّة سليمة".
لافتاً إلى أنّ: "هذه التقنية تتميّز باحتياجها إلى شقٍّ أصغر بكثير من الشقّ المعتاد لجراحات إزالة الكتاراكت التقليديّة، كما أنّ مضاعفاتها وأعراضها الجانبيّة وفترة النقاهة لها أقلّ بكثير من الجراحات التقليديّة، وكذلك لها مزايا خاصّة أهمّها علاج المشكلات المتعلّقة بالصورة وحجمها ووضوحها، وتحسين الرؤية الجانبيّة وإدراك عمق الأشياء، ولأنّها داخل العين فهي لا تحتاج إلى أيّ عنايةٍ خاصّة بعكس العدسات اللاصقة الطبّية".
وأضاف الكرعاوي: "أنّ المريضة عادت إلى منزلها بعد مضيّ ساعةٍ واحدة من إجراء العمليّة، لتمارس نظامها اليوميّ المعتاد وهي تتمتّع بصحّةٍ جيّدة".
تجدر الإشارة الى أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي يسعى دائماً الى تقديم العلاج بأحدث التقنيّات، لما يمتلكه من تجهيزاتٍ حديثة ومعدّاتٍ طبّية متطوّرة، فضلاً عن كادره الطبّي سواءً المحلّي أو المُستقدَم من الخارج، ممّا جعل المستشفى يُضاهي بخدماته المستشفيات العالميّة.
ويُذكر أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي يستقدم بين مدّةٍ وأخرى عدداً من الأطبّاء والأخصّائيّين العالميّين في مختلف الاختصاصات الطبّية، فضلاً عن استقباله الحالات المرضيّة عن طريق الإحالة بحسب نوعيّة ودرجة كلّ حالة مرضيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: