شبكة الكفيل العالمية
الى

كإجراءٍ احترازيّ للوقاية من وباء كورونا: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تشرع بنصب كاميراتٍ حراريّة ذات دقّة عالية في مداخل بوّاباتها

شرعت ملاكاتُ شعبة الاتّصالات التابعة لقسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، بالتعاون مع قسم حفظ النظام بنصب كاميرات مسحٍ حراريّة (Temperature Screening Thermal Camera) ذات دقّةٍ عالية في مداخل بوّاباتها، يتمّ من خلالها الكشف عن درجة حرارة الوافدين للمرقد سواءً كانوا زائرين أو منتسبين، وتأتي هذه الخطّة ضمن حزمة الإجراءات الاحترازيّة والوقائيّة التي اتّخذتها العتبةُ المقدّسة، للحدّ والوقاية من انتشار وباء كورونا المستجدّ.
مسؤولُ شعبة الاتّصالات المهندس فراس عبّاس أوضح لشبكة الكفيل آليّة عمل ومميّزات هذه الكاميرات، فبيّن قائلاً: "بتوجيهٍ من الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة وضمن إجراءاتها الوقائيّة من وباء كورونا، شرعت ملاكاتُ شعبة الاتّصالات بنصب كاميراتٍ حراريّة ماسحة للوجوه بدقّةٍ عالية، وظيفتها الكشف عن درجات حرارة الجسم العالية وغير الطبيعيّة لكلّ من يدخل لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وهي كاميراتٌ تخصّصية تعمل بتكنلوجيا الأشعّة تحت الحمراء وتسجّل انبعاثات الحرارة".
وأضاف: "تمتاز هذه الكاميرات بسرعة كشفها للحرارة المنبعثة من الجسم وخصوصاً الوجه، مع مراعاة درجة حرارة الجوّ المحيط وتُعطي إشعاراً مرئيّاً وصوتيّاً للقائمين عليها، حيث تمّ ربطها بأجهزة حاسوبٍ للمراقبة وخزن المعلومات، وتبدو الأجسام الأكثر حرارةً باللّون الأفتح، وهذه الأنظمة حسّاسة للغاية لدرجة أنّها تستطيع قياس درجات الحرارة حتّى بأجزاء من الدرجة الفهرنهايتية، وبقاعدة بياناتٍ خاصّة يتمّ من خلالها الكشف والمقارنة مع الدرجة الطبيعيّة للجسم، وتُعطي إشارةً في حالة العثور على شخصٍ درجة حرارته مرتفعة، ليتمّ بعد ذلك نقله الى فريقٍ مختصّ تابع لشعبة الشؤون الطبّية للعتبة وأكاديميّة الكفيل للإسعاف الحربيّ، لإجراء اللازم والتأكّد من الحالة، لأنّ ارتفاع درجة الحرارة هي ليست بالضرورة أنّ الشخص مصاب بهذا الفايروس لكنّها أحد أهمّ الأعراض".
وأكّد المهندس فراس: "أنّ التجربة الأوّلية لهذه الكاميرات أثبتت نجاحها، حيث تمّت تجربتها خلال فترة أيّام الحظر الجزئيّ الوقائيّ، وأعطت نتائج قريبة جدّاً من النتائج التي تؤخذ بالمحرار الزئبقيّ، وتمتاز كذلك أنّها بالإمكان أن تقيس درجة الحرارة لمجموعةٍ من الأشخاص الداخلين، أي أنّها ليست محدّدة بعددٍ معيّن، وتُعطي نتائج بنفس الدقّة وهذا ما أثبتته التجارب التي أجريناها".
وأضاف: "هناك ميزاتٌ أُخَر لهذه الكاميرات فهي تُعطي إشارةً للأشخاص الذين لا يرتدون الكمّامة، فضلاً عن خاصّية عدّ الأشخاص الداخلين، وسيتمّ تنصيب أربع كاميرات كخطوةٍ أوّلية على مداخل الرجال والنساء، وقد تمّت تهيئة كادرٍ متخصّص من قسم حفظ النظام إضافةً الى الزينبيّات التي تقع على عاتقهنّ بوّابة النساء".

*الصور التقطت أيّام الحظر الجزئيّ الوقائيّ
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: