شبكة الكفيل العالمية
الى

جولةٌ ميدانيّة لوفد العتبة العبّاسية المقدّسة في بناية الحياة الرابعة في بغداد ودائرةُ صحّة الرصافة تؤكّد أنّها تقف إجلالاً لهذه المبادرة

أجرى وفدٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة ترأّسه نائبُ أمينها العام المهندس عبّاس موسى أحمد، جولةً ميدانيّة في مشروع بناية الحياة الرابعة لعلاج المصابين بوباء كورونا في العاصمة بغداد، وذلك لأجل الاطّلاع على سير الأعمال فيه والوقوف على نِسَب إنجازه، والحرص على إتمامه ضمن التوقيتات الزمنيّة المحدّدة والمواصفات المطلوبة من الجهة المستفيدة.
وقد أوضح نائبُ الأمين العام في ختام هذه الجولة لشبكة الكفيل قائلاً: "إنّ العتبة العبّاسية المقدّسة منذ أن اجتاح هذا الوباء العراق، كانت لها مبادراتٌ عديدة لدعم المؤسّسات الصحّية، فبعد أن كان في بداياته الأولى شرعنا ببناء ثلاث ردهاتٍ للحياة اثنتين في كربلاء المقدّسة وواحدة في النجف الأشرف، وكان ذلك في غضون شهرٍ واحد فقط، وبعد الازدياد المطّرد في أعداد المصابين كانت للعتبة المقدّسة كذلك وقفةٌ أخرى، حيث بادرت للشروع بإنشاء ثلاث ردهاتٍ للحياة في محافظة كربلاء والمثنّى والموقع الذي نحن متواجدون فيه حاليّاً بغداد، وكلّ ذلك لأجل المساهمة في احتواء هذه الجائحة وزيادة السعة السريريّة لاستقبال المصابين".
وتابع: "إنشاء هذه البناية جاء بعد أن خاطبنا وزارة الصحّة العراقيّة التي بدورها حدّدت المكان وهو ضمن مستشفى ابن القف، لنقوم بعد ذلك من خلال قسم الصيانة الهندسيّة بإعداد التصاميم الخاصّة بالبنانية التي ستضمّ (118) غرفةً مفردة، مضافاً إليها غرفٌ أُخَر للملاكات الطبّية والتمريضيّة والخدميّة على مساحة (5000) مترٍ مربّع، والعمل متواصلٌ وبإذن الله تعالى سيتمّ الانتهاء منه نهاية الشهر المقبل أو بداية الشهر الذي يليه، وقد وصلت نسبة الإنجاز الكلّية للمشروع 25%".
بدوره عبّر معاونُ مدير دائرة صحّة الرصافة -وهي الجهة المستفيدة من المشروع- الدكتور حسنين إبراهيم الموسوي عن "عظيم شكره وامتنانه للعتبة العبّاسية المقدّسة على هذه المبادرة الإنسانيّة في هذا الوقت الصعب، الذي يحتاج تضافر جهود الجميع لعبور هذه الأزمة، ونحن نقف إجلالاً للعتبة المقدّسة على خطوتها هذه التي بلا شكّ ستُسهم في التقليل من الزخم الحاصل على البنايات المُعدّة لاستقبال وعلاج المصابين بكورونا، خصوصاً أنّ نظام عملها لمثل هكذا منشآت يعتمد على نظام العزل المنفرد (سويت)، وهذا سيُسهم بدورٍ كبير في علاج المريض واكتسابه الشفاء التامّ".
يُذكر أنّ ردهة الحياة الخامسة هي واحدةٌ من بين ثلاث ردهاتٍ شرعت بتنفيذها كوادرُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، في كلٍّ من محافظة بغداد وأخرى في محافظة المثنّى ومحافظة كربلاء، ومكمّلةٌ لثلاث ردهاتٍ سبقتها واحدةٌ في مدينة الحسين(عليه السلام) الطبّية وأخرى في مستشفى الهنديّة العام في محافظة كربلاء، والثالثة نُفّذت لحساب مستشفى أمير المؤمنين(عليه السلام) في محافظة النجف الأشرف.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: