شبكة الكفيل العالمية
الى

مركزُ تراث كربلاء يسلّط الضوء على أحد آثار علماء القرن الثالث عشر العلميّة

ضمن سلسلة إصداراته التراثيّة الهادفة الى إحياء التراث العلميّ للعلماء والمفكّرين، صدَرَ حديثًا عن مركز تراث كربلاء التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، كتاب (رسالةٌ في نفي حجّيّة مُطلق الظنّ)، من تأليف الشيخ محمّد تقي الهرويّ الحائري (1217 - 1299هـ) من علماء القرن الثالث عشر، وقد حقّقه الشيخ محمّد جعفر إسلامي، وقام مركز تراث كربلاء بمراجعته ووضع فهارسه.
وقد جاء الكتابُ بـ(337) صفحة، وهو جامعٌ لتمام الأدلّة على حجّيّة الظنّ، مع ذكر الاعتراضات والإيرادات عليها وبيان السليم منها والسَّقيم، مقسّمٌ على مقدّمة، ومنهجين، وخاتمة.
ومن المُلاحظ على المؤلِّف أنّه لم يتمسّك بكلّ ما يؤيّد مذهبه في عدم حجّيّة مطلق الظنون، بل كثيرًا ما يذكر ضعف ما أورده النّافون لحجّيّة مطلق الظنّ على استدلال القائل بحجّيّة مطلق الظنّ، وحجّيّة الظنون المخصوصة، كما هو دأب المحقّقين من الأصوليّين.
يُشار الى أنّ مركز تراث كربلاء يواصل إصدار الكتب والمجلّات والموسوعات، والسلاسل التراثيّة التي تتناول تراث مدينة كربلاء بحثاً وتأليفاً ودراسةً وتحقيقاً، إسهاماً منه في رفد المكتبة العربيّة والإسلاميّة بالمختارات من هذه الإصدارات، ولتسليط الأضواء على الدور الرياديّ لمدينة كربلاء في جميع مجالات العلوم والمعارف.
يُذكر أنّ الشيخ محمَّد تقي بن حسين علي بن رضا بن إسماعيل الهرويّ الإصفهانيّ الحائريّ (1217 -1299هـ)، أحدُ الأكابر من رجال الدين وحملة الفقاهة والاجتهاد، حضر في الفقه والأُصول على العلّامة المحقّق الشيخ محمّد تقي الإصفهانيّ صاحب حاشية المعالم، وعلى الحاج محمّد إبراهيم الكرباسيّ صاحب الإشارات، وعلى الحاج السّيّد محمّد باقر حجّة الإسلام الرشتيّ الإصفهانيّ، وزار العراق مراراً، وتوقّف في بعضها في النجف فحضر بحث صاحب الجواهر، وفي كربلاء حضر على السيّد كاظم الرشتي والميرزا علي نقي الطباطبائيّ.
ولاقتناء هذه الكتب والاطّلاع على باقي إصدارات المركز يمكنكم زيارة معرض الكتاب الدائم الكائن قرب بوّابة قبلة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، أو في ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن، أو الاطّلاع من خلال الصفحة الآتية: http://www.mk.iq/cen.php?id=1
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: