شبكة الكفيل العالمية
الى

الانتهاءُ من تثبيت (دكتات) منظومتَيْ دفع الهواء النقيّ وطرح الملوّث في الجزء الأوّل من بناية الحياة الخامسة في بغداد والعمل جارٍ في باقي الأجزاء

يوماً بعد آخر تشهد أعمالُ بناية الحياة الخامسة لعلاج المصابين بوباء كورونا تقدّماً ملحوظاً، التي تنفّذها حاليّاً ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، لصالح دائرة صحّة بغداد الرصافة ضمن مستشفى ابن القف، وبدأت تحقّق نسب إنجازٍ متقدّمة حسب كلّ مرحلةٍ وجزءٍ من أجزاء مساحة المشروع الكلّية البالغة (5000) مترٍ مربّع، التي تمّ تقسيمُها الى ثلاثة أجزاء من أجل ديمومة العمل ومواصلته، والانتهاء منه ضمن توقيتاته الزمنيّة ومواصفاته الفنّية والطبّية المعدّة له.

وقال المهندسُ المقيم في المشروع كرار بريهي إنّه: "في الجزء الأوّل من المشروع البالغة مساحته (1377) متراً مربّعاً بواقع (56) غرفةً مفردة (سويت) وفي فترةٍ وجيزة، تمّ الانتهاء من تثبيت الخطوط الناقلة (الدكتات) لكلٍّ من منظومتَيْ دفع الهواء النقيّ (air frech) وسحبه من داخل الردهات، وهي منظومةٌ تعمل على إيصال هواءٍ نقيّ تبلغ نقاوته أكثر من 99% وبدرجة حرارةٍ مقبولة صحيّاً بالنسبة للراقدين وبطريقة تحكّمٍ إلكترونيّة، حيث تعمل من خلال آليّاتٍ خاصّة على فلترة الهواء الخارجيّ وتنقيته من الشوائب ودفعه الى الغرف وتوابعها، لكون أنّ المصابين لا يحتاجون منظومة التبريد الخارجيّة (السلبت يونت) أغلب الأحيان، حيث تمّ ربط قطع الخطوط مع بعضها البعض إضافةً الى توصيلها الى الغرف".

وأضاف: "بخصوص منظومة السحب التي تُعدّ مكمّلةً للمنظومة التي سبقتها فهي تعمل على سحب وطرح الهواء المتداور داخل البناية الى الخارج، بعد أن تتمّ معالجته معالجةً دقيقة وتخليصه من الفايروسات أو الميكروبات العالقة به، ووفقاً لآليّة عملٍ خاصّة مبدأُها تعريضُه الى درجات حرارةٍ عالية تقضي على العوالق الضارّة، وإنّ أعمال تثبيت خطوط المنظومتَيْن الناقلة أيضاً تمّ الانتهاء منها".

وبيّن بريهي: "بالتوازي مع هذه الأعمال بوشر في هذا الجزء بأعمال تثبيت جدران المجاميع الصحّية، بعد أن تمّ الانتهاء من إكساء أرضيّتها والتهيّؤ للمباشرة بأعمال السقوف الثانويّة، وتهيئة الأعمال لصبغ الجدران بالطبقة الأساسيّة الأولى".

وتابع حديثه قائلاً: "أمّا في الجزئين الآخرَيْن، الثاني الذي تبلغ مساحته (1377) متراً مربّعاً بواقع (56) غرفةً (سويت) والثالث البالغة مساحته (1000) مترٍ مربّع بواقع (19) غرفة، فإنّ أعمالهما متواصلة وتتمثّل بتثبيت قواطع العزل (السندويج بنل) وتسليكات مياه المجاري والإسالة والكهرباء وتأسيساتها، فضلاً عن أعمال إكساء المجاميع الصحّية لهما".

يُذكر أنّ بناية الحياة الخامسة التي تبلغ مساحتها (5000) مترٍ مربّع وتضمّ (118) غرفةً (سويت)، إضافةً الى الغرف الطبّية والخدميّة والإداريّة، جاءت امتثالاً لتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا وكمبادرةٍ إنسانيّة من العتبة العبّاسية المقدّسة، لدعم وإسناد جهود وزارة الصحّة العراقيّة في مجابهة وباء كورونا، وهي واحدةٌ من بين ثلاث بناياتٍ للحياة شرعت بتنفيذها ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، في كلٍّ من محافظة بغداد وأخرى في محافظة المثنّى ومحافظة بابل، ومكمّلةٌ لأربع ردهاتٍ سبقتها، اثنتان في مدينة الحسين(عليه السلام) الطبّية وواحدةٌ في مستشفى الهنديّة العام في محافظة كربلاء، والرابعة نُفّذت لحساب مستشفى أمير المؤمنين(عليه السلام) في محافظة النجف الأشرف.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: