شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ الصيانة والإنشاءات الهندسيّة: إنجاز الأعمال المدنيّة الخاصّة بردهة الحياة السادسة في محافظة المثنّى

أنجزت ملاكاتُ قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، جميع الأعمال المدنيّة في مشروع ردهة الحياة السادسة لعلاج المصابين بوباء كورونا في محافظة المثنّى، المتمثّلة بإنجاز رصف المساحات بين أجزاء الردهة بطابوق الرصف الخرسانيّ (المقرنص)، وإنجاز رصف أرضيّة المجاميع الصحّية لـ(114) غرفة، فضلاً عن تثبيت الجزء الفاصل بين أرضيّة المبنى والجدران ونقاط التوصيل لمياه الصرف الصحّي.

المهندسُ المقيم في المشروع صفاء محمد علي أوضَحَ لشبكة الكفيل: "مراحلُ العمل تسير بشكلٍ متوازٍ من دون تقاطع وقد قطعتْ مراحل متقدّمة، حيث أنّ الأعمال التي تُجرى الآن تشمل:

- المباشرة بأعمال الصباغة لجدار الغرف.

- أعمال تركيب الشبابيك الـ(PVC).

- المباشرة بأعمال السقوف الثانويّة.

- أعمال تثبيت قواطع الـ(PVC) لـ(114) غرفةً مفردة بنظام (السويت).

- أعمال مدّ أنابيب الماء للمجاميع الصحّية في كلّ غرفة.

- أعمال تنصيب (سخّانات) المياه لكلّ غرفة.

- أعمال منظومة إطفاء الحرائق.

- العمل على إنجاز تأسيسات الصرف الصحّي للمتبقّي منها.

- المباشرة بتركيب قطع منظومة دفع الهواء النقيّ (AIR FRESH).

- الاستمرار بأعمال الإمدادات والتسليكات الكهربائيّة.

- إنجاز رصف المساحات بين أجزاء الردهة بطابوق الرصف الخرسانيّ (المقرنص) 100%.

- إنجاز أعمال تغليف أرضيّات المجاميع الصحّية لـ(114) غرفةً مفردة بنظام (السويت) 100%.

- إنجاز أعمال تغليف الجدران بمادّة (الجبسن بورد) 100%.

- إنجاز أعمال التقطيع التي وصلت نسبتها الى 100%.

- إنجاز نصب الهيكل الحديديّ بنسبة 100%.

- إنجاز صبّ الأساسات الخرسانيّة بنسبة 100%".

يُذكر أنّ إنشاء هذه الردهة التي ينفّذها قسمُ الصيانة والإنشاءات الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، يأتي من أجل المساهمة في تعزيز الإجراءات الوقائيّة لمكافحة فايروس كورونا، وزيادة القدرة الاستيعابيّة لمستشفى الحسين(عليه السلام) التعليميّ في محافظة المثنّى، وتُقام على مساحةٍ تُقدّر بـ(3500) مترٍ مربّع تضمّ (114) غرفةً مفردة بنظام (السويت)، وستكون وفق المخطّطات المصادق عليها من الجهات المستفيدة وضمن المواصفات الطبّية المطلوبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: