شبكة الكفيل العالمية
الى

مطبعةُ الكفيل تُنتج أكثر من (15) ألف قناعٍ واقٍ من كورونا وتؤكّد أن المنتَج أثبت نجاحه وفعاليته

أعلنت مطبعةُ ودار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع عن إنتاجها أكثرَ من (15000) قناعٍ واقٍ من فايروس كورونا، وذلك تزامناً مع الزيادة الحاصلة في الإصابات، وما زال العمل متواصلاً بالإنتاج حسب احتياج كلّ جهة، وقد أثبتت التجارب والفحوصات العمليّة نجاحه وفعاليّته، لكونه مصنّعاً بما يتلاءم مع مثيلاته المستخدمة لهذا الغرض صناعيّاً وطبّياً، وبمواصفاتٍ لا تقلّ جودةً عنها بعدِّهِ نسخةً تحاكيها تصميماً وعملاً، وهذا ما أكّدته الجهاتُ المستفيدة منه.
هذا بحسب ما أكّده مديرُ دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع الأستاذ فراس حاكم، وأضاف: "تمّ صنع الأقنعة ضمن مواصفاتٍ فنّية وهندسيّة مطابقة تماماً للمواصفات المطلوبة من قِبل خليّة الأزمة والكوادر الفنّية والهندسيّة في وزارة الصحّة، ويتكوّن القناع من عدّة مواد منها الـ(pvs) الواقية للوجه، وجزء من الإسفنج الذي يعمل كواقٍ للجبهة، ويعتبر هذا القناع الواقي أفضل من الكمّامات العاديّة لكونه غير قابل لنفاذ الفايروسات إضافةً الى أنّه يحمي العين، وكذلك يتميّز بإمكانيّة تعقيمه واستخدامه أكثر من مرّة".
أمّا مديرُ الإنتاج في المطبعة المهندس رائد الأسدي فقد أضاف من جانبه قائلاً: "على الرغم من حداثة هذه التجربة التي وُلِدت من رحم ما شاهدناه من نقصٍ في هذه المادّة وازدياد الطلب عليها، إلّا أنّها أصبحت عامل ثقةٍ واطمئنانٍ من قِبل الجهات التي استفادت منها، حيث استطعنا أن نرفد حائط الصدّ الأوّل من الملاكات الطبّية العاملة في المؤسّسات الصحيّة في كلٍّ من محافظتي كربلاء وبغداد، وأسهمنا في الحدّ من النقص الحاصل من هذه المادّة، التي تُعدّ من الموادّ المهمّة التي تحتاجها في ظلّ هذه الظروف".
موضّحاً: "أنّ الجهات التي تمّ رفدها بالقناع هي كلٌّ من مدينة الطبّ ودائرة الصحّة في محافظة كربلاء وبغداد ونقابة الصيادلة، فضلاً عن مستشفى الكفيل وملاكات العتبة العبّاسية المقدّسة التي تحتاجها في عملها".
يُذكر أنّ هذه المبادرة جاءت امتثالاً لتوصيات وتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا بالتكافل الاجتماعيّ ودعم الملاكات الطبّية، وبتوجيهٍ مباشر من قِبل المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة بضرورة مواصلة الأبحاث العلميّة في هذه الفترة الحرجة، وقد شرع عددٌ من الأساتذة والمختصّين في جامعة الكفيل وكربلاء، بالبحث والتطوير لبعض احتياجات الملاكات الصحّية التي تعمل في معالجة المصابين بوباء كورونا، وقد تمّ تصنيع القناع بالاعتماد على موادّ أوّلية متوفّرة وملائمة للاستخدام الطبّي، وبتكلفةٍ قليلة مقارنةً بما هو موجود في السوق.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: