شبكة الكفيل العالمية
الى

مسابِقةً الزمن ومتخطّيةً نسبَ الإنجاز: ملاكاتُ العتبة المقدّسة تبذل قصارى جهدها لإنجاز مشروع بناية الحياة في محافظة بابل وهذا ما وصلت إليه

ما زالت ملاكاتُ قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، متواصلةً بأعمالها الخاصّة بمشروع بناية الحياة السابعة لعلاج المصابين بوباء كورونا في محافظة بابل، الذي تنفّذه لصالح دائرة صحّة المحافظة دعماً منها لجهود الملاكات الطبّية، وزيادة السعة السريريّة في المحافظة لاحتواء هذا الوباء.
من دون كللٍ أو ملل ورغم ارتفاع درجات الحرارة، وأغلب الأعمال الجارية حاليّاً تُجرى مباشرةً تحت أشعّة الشمس التي وصلت حرارتها الى (50) درجة، تواصل الملاكاتُ الليل بالنهار من أجل إنجاز هذه البناية، ضمن التوقيات الزمنيّة المحدّدة لها وبالمواصفات والتصاميم الخاصّة بها.
شبكةُ الكفيل كانت متواجدةً في موقع العمل والتقت بالمهندس علي الهر أحد المهندسين المقيمين في المشروع، فبيّن قائلاً: "بحمد الله تعالى وببركات أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وبهمّة وتضافر جهود خدمته، استطعنا أن نصل الى مرحلةٍ مهمّة من مراحل إنجاز هذا المشروع التي تتميّز بكثرة تشعّبها وتفاصيلها، وها هي الأعمال تسير بصورةٍ متوازية وعلى شكل خطوط عملٍ الواحدة تكمّل الأخرى، متوزّعةً على أجزاء مساحة المشروع الكلّية التي تبلغ (3500) مترٍ مربّع وتضمّ (98) غرفةً مفردة (سويت)، مضافاً إليها أكثر من (20) غرفةً تنوّعت بين الطبّية والإداريّة والخدميّة".
وأضاف: "تمّ تقسيمُ هذه المساحة الى ثلاثة أجزاء، فالجزء الأوّل الذي تبلغ مساحته (800) مترٍ مربّع ويضمّ (42) غرفةً مفردة (سويت)، تمّ الانتهاء من تثبيت جدرانه وسقوفه على الهيكل الحديديّ، مع مواصلة أعمال بناه التحتيّة والتهيئة لتغليفة بالمقاطع العازلة.
والجزء الثاني الذي يطابق الجزء الأوّل من ناحية المساحة وعدد الغرف، فإنّ أعمال تغليف جدرانه وسقوفه وصلت الى مراحلها النهائيّة، حيث بلغت نسبة إنجازها أكثر من 96%، مع المباشرة بأعمال التسليكات الصحّية والبُنى التحتيّة.
أمّا الجزء الثالث البالغة مساحته (1100) مترٍ مربّع ويضمّ (14) غرفةً (سويت)، إضافةً الى (14) غرفةً طبّية وخدميّة وإداريّة ومجاميع صحّية، فقد تمّت المباشرة بتثبيت مقاطع هيكله الحديديّ".
يُذكر أنّ بناية الحياة السابعة في محافظة بابل هي واحدةٌ من بين ثلاث ردهاتٍ شرعت بتنفيذها ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، في كلٍّ من محافظة بغداد وأخرى في محافظة المثنّى، ومكمّلةٌ لأربع بناياتٍ سبقتها، اثنتان في مدينة الحسين(عليه السلام) الطبّية وواحدةٌ في مستشفى الهنديّة العام في محافظة كربلاء، والرابعة نُفّذت لحساب مستشفى أمير المؤمنين(عليه السلام) في محافظة النجف الأشرف، وجميعها جاءت امتثالاً لتوصيات المرجعيّة الدينيّة وبتوجيهٍ مباشر من المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، لدعم الملاكات الصحّية في مجابهة وباء كورونا.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: