شبكة الكفيل العالمية
الى

جامعتا الكفيل والعميد تباشران بإجراء الامتحانات الإلكترونيّة النهائيّة لطلّابهما

باشرت جامعتا الكفيل والعميد التابعتان لقسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، يوم الأحد (5 ذي الحجّة 1441هـ) الموافق لـ(26 تموز 2020م)، بإجراء الامتحانات النهائيّة الإلكترونيّة لطلّابهما، للعام الدراسيّ الحالي أسوةً بباقي الجامعات العراقيّة، وحسب التعليمات الواردة من وزارة التعليم العالي والبحث العلميّ.
وقد أكّد رئيسُ جامعة الكفيل الأستاذ الدكتور نورس الدهان أنّ: "الامتحانات تُجرى بسهولةٍ ويُسر على شكل وجبتَيْن، الأولى تبدأ من الساعة الواحدة ظهراً وتنتهي في الساعة الرابعة عصراً، أمّا الوجبة الثانية فإنّها تبدأ في الساعة الرابعة عصراً وتنتهي في الساعة السابعة مساءً، ونتمنّى النجاح والموفّقية للطلبة وهم يؤدّون الامتحانات وفق هذه التجربة الفريدة، التي تُعتبر الأولى للجامعات العراقيّة التي تؤدّي الامتحانات النهائيّة بشكلٍ إلكترونيّ متكامل".
من جانبها بيّنت الدكتورة نوال الميالي مساعدُ رئيس الجامعة للشؤون العلميّة: "أنّ الامتحانات تُجرى باستخدام برنامج السراج لإدارة الجامعات الخاصّ بجامعتنا، وإنّ الجامعة أقامت كلّ الاستعدادات اللّازمة لإجراء هذه الامتحانات على هذا البرنامج، حيث عقدت مجموعةً من الورش للسادة التدريسيّين والطلبة في جميع الكلّيات والأقسام ضمن تشكيلات الجامعة، وإنّ اللّجنة الامتحانيّة وضعت خطّةً متكاملة من أجل ضمان إجراء الامتحانات لكلّ الطلبة ووصول الإجابات الإلكترونيّة بما يضمن حقّهم".
وفي السياق نفسه أوضح السيد رئيسُ جامعة العميد الأستاذ الدكتور مؤيد الغزالي أنّ: "الامتحانات تُجرى بإشرافٍ مباشر من قِبل عمادات الكلّيات ومجلس الجامعة، الذي شكّل غُرف عمليّاتٍ لكلّ كلّية لمتابعة تنفيذ الامتحانات النهائيّة إلكترونيّاً؛ يترأّسها السادة عمداءُ الكلّيات (رؤساء اللّجان الامتحانيّة) وعضويّة السادة أعضاء اللجنة واللجان الساندة، وإنّ اللّجان الامتحانيّة تقوم بتسجيل حضور الطلبة والتثبّت من هويّاتهم عبر تطبيق (Zoom) قبل بداية الامتحان بنصف ساعة، وتستمرّ لمدّة ساعةٍ كاملة"، مؤكّداً أنّ: "مدّة الامتحان الكلّي استمرّت لثلاث ساعات دون مشاكل تُذكر وبنسبة حضورٍ عالية من الطلبة المسجّلين في صفوف التعليم الإلكترونيّ"، مبيّناً كذلك: "أنّ الامتحانات في يومها الأوّل قد أُجريت بانسيابيّةٍ عالية دون تسجيل أيّ مشاكل تقنيّة أو غيرها من قِبل الطلبة".
يُذكر أنّ الجامعتين قد بذلتا جهوداً استثنائيّة لتهيّئ لطلبتهما كافّة المستلزمات والتقنيّات الخاصّة بالامتحانات النهائيّة، وأهمّها البرامج التي سيتمّ التعامل معها لإجراء الامتحانات وزجّهم في دوراتٍ تدريبيّة مكثّفة للإلمام بها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: