شبكة الكفيل العالمية
الى

الانتهاء من تنصيب منظومات التبريد والتهوية النقيّة لبناية الحياة السادسة في محافظة المثنّى

أعلنت الملاكاتُ التابعة لقسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، والعاملة في مشروع بناية الحياة السادسة لعلاج المصابين بكورونا في محافظة المثنّى، عن الانتهاء من تنصيب وتركيب منظومات التبريد والتهوية (دفع الهواء النقيّ وطرح الهواء الملوّث) الخاصّة بهذه البناية، وتبعاً للمواصفات الفنّية والطبّية وبما يتلاءم وطبيعة المُنشأ.
هذا ما أكّده لشبكة الكفيل المشرِف على هذه الأعمال من شعبة التبريد في القسم المذكور المهندس علي موسى عمران، وأضاف: "امتازت البناياتُ التي تكفّلت بها العتبةُ العبّاسية المقدّسة لعلاج المصابين بوباء كورونا بمميّزاتٍ عديدة، سواءً كانت من الجانب الفنّي والتصميمي أو من الجانب الصحّي، ومن هذه المميّزات هي منظومات التبريد ومنظومة دفع الهواء النقيّ (Full Fresh) التي يتمّ من خلالها دفعُ الهواء الى الغرف وممرّات الردهة بواسطة (دكتات)، وتعمل وفق آليّةٍ خاصّة تسمح بدخول الهواء النقيّ الخالي من الشوائب".
مضيفاً: "المنظومة الأخرى التي تُكمل عمل المنظومة السابقة هي منظومة طرح الهواء الى الخارج، بعد أن تتمّ معالجته بدرجات حرارةٍ عالية، حيث تقوم هذه المنظومة التي تعمل بسُرعاتٍ معيّنة على استبدال الهواء وتوفير دورةٍ هوائيّة متكاملة، سواءً داخل غرف البناية أو ممرّاتها، وتقدّر بـ(30) دورة في الدقيقة وحسب الحاجة".
وتابع عمران: "أمّا منظومة التبريد الرئيسة للمبنى فقد تمّ استخدام أجهزة تبريدٍ خارجيّة (سبلت يونت)، حيث تمّ تزويد المبنى بـ(140) جهاز تبريدٍ سعة طنّين وربع الطنّ، وُزّعت على غرف العزل المفردة والممرّات والغرف الطبّية والإداريّة وصالة استقبال المرضى والردهات".
مؤكّداً: "أنّ أجهزة التبريد هذه تبعاً للتوجيهات الصحّية فإنّها تُستخدم عند الحاجة بالنسبة للراقدين في غرف العزل، وزُوّدت بها من أجل أن تُستخدم البناية لعلاج حالاتٍ خاصّة في حال الانتهاء من هذا الوباء إن شاء الله".
واختتم حديثه: "أجرينا جميع الفحوصات اللّازمة بعد الانتهاء من هذه الأعمال، وقد أثبتت التجربة أنّ جميع المنظومات تعمل بصورةٍ جيّدة دون أيّ خللٍ أو عطلٍ يُذكر".
يُذكر أنّ إنشاء هذه البناية التي ينفّذها قسمُ الصيانة والإنشاءات الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، يأتي من أجل المساهمة في تعزيز الإجراءات الوقائيّة لمكافحة فايروس كورونا، وزيادة القدرة الاستيعابيّة لمستشفى الحسين(عليه السلام) التعليميّ في محافظة المثنّى، وتُقام على مساحةٍ تُقدّر بـ(3500) مترٍ مربّع تضمّ (114) غرفةً مفردة بنظام (السويت)، وستكون وفق المخطّطات المصادق عليها من الجهات المستفيدة وضمن المواصفات الطبّية المطلوبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: