شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيّةُ الدينيّة العُليا: لا بُدّ من أن يُلتَزَم بالضوابط الصحّية التزاماً صارماً، خلال عقد المجالس الحسينيّة العامّة..

شدّدت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا على ضرورة الالتزام بالضوابط الصحّية التزاماً صارماً، خلال عقد المجالس الحسينيّة، وأن يُراعى فيها التباعد الاجتماعيّ بين الحاضرين واستخدام الكمّامات الطبّية، وسائر وسائل الوقاية من انتشار وباء كورونا.
جاء هذا في الاستفتاء الذي صدَرَ عن مكتب المرجعيّة الدينيّة العُليا هذا اليوم الخميس (9 ذي الحجّة 1441هـ) الموافق لـ(30 تموز 2020م)، وفي ما يلي نصّ ما ورد بهذا الشأن:
(عقد المجالس البيتيّة في أوقاتٍ معيّنة من الليل أو النهار، يقتصر الحضور فيها على أفراد العائلة والمخالطين معهم، ويستمع فيها الى بعض المجالس الحسينيّة النافعة ولو من خلال ما يُبثّ مباشرةً على بعض القنوات الفضائيّة أو عبر تطبيقات الأنترنيت. وأمّا المجالس العامّة فلابُدّ من أن يُلتَزَم فيها بالضوابط الصحّية التزاماً صارماً، بأن يُراعى فيها التباعد الاجتماعيّ بين الحاضرين واستخدام الكمّامات الطبّية وسائر وسائل الوقاية من انتشار وباء كورونا، مع الاقتصار في عدد الحضور على ما تسمح به الجهات المعنيّة، وهو ممّا يختلف بحسب الموارد من حيث عقدها في الأماكن المفتوحة أو المغلقة، ومن حيث اختلاف البلدان بالنظر الى مدى انتشار الوباء فيها).
للاطّلاع على الاستفتاء كاملاً اضغطْ هنا.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: