شبكة الكفيل العالمية
الى

تقرير بالصور: في آخر تجمع ضخم للزائرين لشهر رمضان...حشودهم تملاً العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية ليلة الجمعة 28منه

جموع الزائرين تستمع لمحاضرة الوعظ والارشاد في صحن أبي الفضل العباس عليه السلام
جموع الزائرين تستمع لمحاضرة الوعظ والارشاد في صحن
مئات الآلاف من الزائرين من كربلاء المقدسة والمدن والأرياف التابعة لها والكثير من المحافظات الأخرى تدفقوا على العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وما بينهما ليلة أمس 28 من شهر رمضان المبارك 1430هـ . حضورً إيماني مكثف لهذه البقاع المقدسة، استمر من عصر أمس وحتى انتصاف الليل أو ما بعده بقليل.

وقد أدت تلك الجموع المؤمنة مراسيم الدعاء وقراءة القرآن والزيارة كما هي عادة الزائرين عند القدوم ليلة الجمعة إلى كربلاء، ولكن هذه الليلة تكتسب أهمية كونها آخر ليلة من ليالي جمع شهر رمضان المبارك وبالتالي فإن انتهاز فرصة التعبد وتدارك ما فات المرء من التوبة يجعل التزاحم أمراً عادياً، حتى أصبح من المشقة على الزائر التحرك من شدة الزحام فيهما، خاصة خلال ساعات الذروة بعد أذان المغرب وحتى قبل منتصف الليل بقليل.

فيما ازدحم الناس للاستماع إلى محاضرة الوعظ والارشاد الديني والتذكير بقضية التحرر من نير الظالمين من خلال طرح معالم النهضة الحسينية، والتي ألقاها الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي في صحن العتبة العباسية المقدسة، والتي بدأت حوالي التاسعة والنصف مساءً وانتهت حوالي الحادية عشر إلا ربع مساءً.

وقد قامت الأقسام الخدمية في العتبتين المقدستين كعادتها بتوفير مستلزمات الراحة من فرش وماء بارد وملأ المكتبات بالمصاحف وكتب الأدعية والزيارات، وتوفير سيارات النقل الكهربائي داخل منطقة عتبات كربلاء المقدسة، والسيارات العادية منها إلى مناطق القطوعات المرورية وبالعكس، وتوزيع وجبات الإفطار من مضيفي العتبتين المقدستين للتبرك بطعامهما.

فيما استنفر قسمي حفظ النظام في العتبتين المقدستين جهوده للحفاظ على أرواح الزائرين، من خلال تكثيف الدوريات الراجلة ونشر اجهزة كشف المتفجرات بشكل أكبر.

يذكر أن مدينة كربلاء المقدسة تشهد كل عام العديد من الزيارات المليونية ونصف المليوينة ومنها ليالي الجمع، عدا ما يردها يوميا من آلاف الزائرين، حيث تصل بهم التقديرات شبه الرسمية سنويا إلى أكثر من خمسين مليون زائر، وخاصة بعد سقوط النظام الديكتاتوري البائد في 9/4/2003 م، وهو يمثل الرقم الأعلى للزوار في العالم للمدن المقدسة فيه.















تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: