شبكة الكفيل العالمية
الى

 حملاتُ التعفير والتعقيم من الإجراءات الوقائيّة التي اتّبعتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة للحدّ من انتشار وباء كورونا وما زالت متواصلةً بها

منذ انتشار جائحة وباء كورونا اتّخذت العتبةُ العبّاسية المقدّسة حزمةً من الإجراءات الوقائيّة والاحترازيّة، للحدّ من انتشار واتّساع رقعة هذا الوباء والعمل على تقييده التزاماً بشعار (الوقاية خيرٌ من العلاج)، ومن هذه الإجراءات قيامُها بحملاتٍ متواصلة للتعفير والتعقيم، شملت مساحاتٍ وأحياء متعدّدة في محافظة كربلاء المقدّسة إضافةً الى بعض المحافظات الأُخَر.
وفيما يخصّ محافظة كربلاء المقدّسة، فقد انبثق من لجنة متابعة الإجراءات الوقائيّة المشكّلة من قِبل العتبة العبّاسية المقدّسة فريقٌ وقائيّ، اشترك فيه عددٌ من أقسام وشُعَب العتبة المقدّسة إضافةً الى فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة، وقد تمّ توزيع هذا الفريق الى مجموعاتٍ وإعداد جدولٍ زمانيّ ومكانيّ خاصّ بعملهم، وباستخدام موادّ ذات كفاءة عالية رفدتهم بها شركةُ خير الجود.
وكانت نقطةُ البداية لهذه الحملات التي ما زالت متواصلةً من المحيط الخارجيّ لصحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، والمدينة القديمة وأحياء المحافظة إضافةً الى الأحياء العشوائيّة التي تقع خارج حدودها البلديّة.
مسؤولُ شعبة الشؤون الطبّية في العتبة المقدّسة الدكتور أسامة عبد الحسن عضو اللّجنة المذكورة، أوضح لشبكة الكفيل: "أنّه منذ تشكيل لجنة متابعة الإجراءات الوقائيّة وضعنا خطّة عملٍ شملت فقرات ومفاصل عديدة، غايتها الأساس هي الوقاية من انتشار فايروس كورونا والحدّ منه قدر المستطاع، وباتّباع طرقٍ علميّة أوصت بها وزارةُ الصحّة العراقيّة ومنظّمة الصحّة العالميّة، ومن تلك الإجراءات هو التعفير والتعقيم لمحيط جميع منشآت ومرافق العتبة العبّاسية المقدّسة، ومن ضمنها المشاريع التي هي قيد الإنشاء".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد اتّخذت العديد من الإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا، وعملت على اتّباع التعليمات الوقائيّة الصادرة من الجهات الصحّية المختصّة، سواءً على مستوى العتبة المقدّسة والمدينة القديمة أو المحافظة على نحوٍ عام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: