شبكة الكفيل العالمية
الى

لأوّل مرّة في العراق: شعبةُ الاتّصالات وتكنولوجيا المعلومات في العتبة العبّاسية المقدّسة تُدخل تقنية الكاميرات الحراريّة للاكتشاف المبكّر للحرائق

أعلنت شعبةُ الاتّصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة لقسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، عن إدخالها تقنيّة استخدام الكاميرات الحراريّة للكشف المبكّر عن الحرائق وإعطاء إنذار قبل حدوثها، على العكس ممّا هو مستخدمٌ حاليّاً وهو إعطاء إشارات الإنذار بعد حصول الحادث، وهذه التقنيّة تُستخدم لأوّل مرّةٍ في العراق، وقد أثبتت نجاحها في مشروع دواجن كربلاء وأعطت نتائج إيجابيّة عند فحصها.
هذا ما أكّده لشبكة الكفيل مسؤولُ الشعبة المهندس فراس عبّاس حمزة، وأضاف: "أنّ ملاكات شعبتنا عملها يستوجب مواكبة التطوّر التكنلوجيّ والبحث عنه مع إمكانيّة تنفيذه، وقد قطعنا ولله الحمد أشواطاً متقدّمة في مفاصل متعدّدة في العتبة العبّاسية المقدّسة والمنشآت التابعة لها، ومنها تقنيّة استخدام الكاميرات الحراريّة للكشف المبكّر عن الحرائق وإعطاء التحذير منها قبيل حدوثها، والتي نُفّذت لمشروع دواجن كربلاء".
وبيّن: "أنّ هذه التقنيّة الجديدة تتفوّق على منظومات التحذير والإنذار التقليديّة المنتشرة عالميّاً (متحسّسات الدخان والحرارة)، والتي توجد فيها عدّة نقاط ضعف مثل الحاجة المستمرّة الى التنظيف من الأتربة، وكثرة إطلاق الإنذار الخاطئ، والأهمّ من هذا كلّه أنّ تقنيّة عملها تعتمد على تحسّس الدخان أو الحرارة، أي بعد حدوث الحريق ممّا يجعلها أقلّ كفاءةً من المنظومة الجديدة".
أمّا المهندس محمد رضا عبد رئيسُ فريق عمل تنصيب المنظومة الجديدة، فقد أوضح من جانبه قائلاً: "إنّ منظومة الكاميرات الحراريّة التي نُفّذت تمتاز بمميّزات عديدة أهمّها:
- الاكتشاف المبكّر للحريق وإعطاء إنذارٍ للجميع بإمكانيّة حدوث حريقٍ فى المبنى قبيل حدوثه بعدّة دقائق، وإعطاء تحذيرٍ مرئيّ ومسموع للمتواجدين في المبنى.
- تقوم الكاميرات الحراريّة بتحويل الأشعّة الحراريّة غير المرئيّة إلى "مرئيّة" في شكل صورٍ لمناطق تركّز الحرارة، ثمّ مراقبة هذه المناطق طوعيّاً وإعطاء التحذير في حالة تجاوزها مستوياتٍ معيّنة، عن طريق تقنيّة تحليل المحتوى الفيديويّ (Video Content Analysis).
- مقارنةً مع المنظومات التقليديّة فإنّ نسبة الخطأ في إعطاء الإنذار قليلة جدّاً أو تكاد تكون معدومة أصلاً.
- لا تحتاج الى صيانةٍ وإدامةٍ بصورةٍ مستمرّة على العكس من باقي المتحسّسات الحاليّة.
- تستطيع هذه الكاميرات أن تكتشف الحرارة غير المرئيّة في الأسلاك الكهربائيّة والقواطع الخاصّة بها، وإعطاء تحذيرٍ في حالة حدوث أيّ خللٍ كهربائيّ".
وأكّد المهندس محمد في ختام حديثه: "أنّ هذه المنظومة ستُسهم في تخفيف حدّة الحرائق والأضرار الناتجة عنها، لكونها تسمح بالسيطرة عليها بسرعة من خلال تنبيه الموجودين في الموقع قبل حدوثها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: