شبكة الكفيل العالمية
الى

تفاصيل راية العزاء التي ستعتلي قبّةَ مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) أوّل ليلةٍ من شهر محرّم

أنهت ملاكاتُ شعبة الخياطة التابعة لقسم الهدايا والنذور في العتبة العبّاسيّة المقدّسة، أعمال الخياطة الخاصّة براية القبّة الشريفة لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، التي ستُرفع ليلة الأوّل من محرّمٍ الحرام (1442هـ) إيذاناً ببدء شهر الأحزان، حيث سيتمّ رفعها بالتزامن مع رفع راية قبّة مرقد أخيه أبي عبد الله الحسين(سلام الله عليه).
مسؤولُ الشعبة المذكورة الأستاذ عبد الزهرة داود سلمان تحدّث لشبكة الكفيل عن أهمّ مواصفات هذه الراية، وبماذا تختلف عن الرايات التي تُرفع في غير شهرَيْ محرّم وصفر، فقال: "إنّ الراية التي تُرفع على قبّة المرقد الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يتمّ استبدالها كلّ عشرة أيّام وتكون حمراء اللون مخطوطاً عليها باللون الأبيض (يا قمر بني هاشم)، وتبقى لعشرة أشهر في السنة باستثناء شهرَيْ محرّم وصفر، حيث يتمّ استبدالها براية الحزن والحداد التي تختلف من ناحية الخطّ ونوعه ولونه، إضافةً الى لون الراية إذ تكون باللون الأسود".
وأضاف: "أعمال تصميم وخياطة الراية تمرّ بمراحل عديدة، بدءاً من اختيار نوعيّة القماش الذي يُعدّ من النوعيّات الجيّدة ويمتاز بتحمّله الظروف الجويّة وثباتيّة لونه، الى أخذ القياسات الخاصّة بها من ثمّ الشروع بأعمال خياطتها، ومن أهمّ مواصفاتها:
- قياس الراية يبلغ (3,5) ثلاثة أمتار ونصف طولاً و(2,5) مترين ونصف عرضاً.
- وزن الراية يبلغ (2,5 كغم) تقريباً.
- الراية ذات وجهَيْن مزدوجَيْن مرتبطَيْن مع بعضهما، على كلّ وجهٍ تُخطّ عبارة: (يا ساقي عطاشى كربلاء)، وهذه العبارة تخصّ شهرَيْ محرّم وصفر فقط، وتُكتب بخطّ الثلث بقلم الخطّاط الأستاذ فراس الأسدي.
- مساحة الكتابة على الراية تبلغ (2.70) مترين وسبعين سنتيمتراً ارتفاعاً، و(1,20) متراً وعشرين سنتيمتراً عرضاً، وتكون باللّون الأحمر".
يُذكر أنّ راية القبّة الشريفة سواءً كانت التي تُرفع في شهرَيْ محرّم وصفر أو التي تُرفع في باقي أشهر السنة الأُخَر، يتمّ استبدالها كلّ عشرة أيّام بواقع ثلاث راياتٍ شهريّاً؛ وذلك لأنّها تتعرّض لعوامل وظروف جوّية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: