شبكة الكفيل العالمية
الى

الانتهاءُ من نشر معالم الحزن في العتبة العبّاسية المقدّسة

انتهت ملاكاتُ قسم رعاية الصحن الشريف في العتبة العبّاسية المقدّسة، من نشر معالم الحزن العاشورائيّ على أروقتها، سواءً داخل صحنها الشريف أو خارجه وتوشّحه بالسواد، وذلك استقبالاً لشهر محرّم الحرام وفاجعة استشهاد الإمام الحسين(عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه (رضوان الله عليهم).
معاونُ رئيس القسم الأستاذ زين العابدين القريشيّ، بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "بعد أن انتهت شعبةُ الخياطة من تصميم وتجهيز وخياطة معالم الحزن، شرعت ملاكاتُ قسمنا بنشرها على أروقة وجدران عتبة حامل لواء الطفّ ونهضتها الخالدة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، التي ابتدأت بهذه الأعمال قبل أكثر من ثلاثة أيّام، واليوم بحمد الله تعالى قد انتهينا من هذه الأعمال، التي كانت نقطة البداية لها من جدار الصحن الشريف وأعمدته وأواوينه والجدار المحيط بالحرم الطاهر من الخارج، لننتقل بعد ذلك الى جدار الصحن المطهّر من الخارج، حيث عُلّقت القطع واللافتات السوداء ونقوش وزخارف عزائيّة، إضافةً الى البوّابات المؤدّية للصحن الطاهر".
وأضاف: "خُطّت عباراتٌ متعدّدة على هذه القطع وطُرّزت عليها باللّون الأحمر بطريقةٍ فنّية رائعة، جمعت عباراتٍ عزائيّة وأقوالاً للأئمّة(سلام الله عليهم) بحقّ الإمام الحسين وأخيه(عليهما السلام)، إضافةً الى فرد مساحاتٍ خاصّة خُطّت عليها أسماء السيدة زينب وأمّ البنين(عليهما السلام) إضافةً الى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، التي اتّخذت من عددٍ من الأقواس مكاناً لها".
يُذكر أنّ أعمال تثبيت هذه القطع تتمّ بطريقةٍ فنّية باستخدام لواصق خاصّة لا تؤثّر على الأماكن التي تُلصق عليها، ويُمكن إزالتها بسهولة حال انتهاء مراسيم العزاء بعد شهرَيْ محرّم وصفر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: