شبكة الكفيل العالمية
الى

اختتامُ دورة أحباب الله القرآنيّة بتخريج (20) حافظةً للجزء الثلاثين من القرآن الكريم

أتمّت عشرون حافظةً صغيرة من طالبات معهد القرآن الكريم النسويّ التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، حفظَ الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، وذلك بعد أن استمرّت دورتهنّ سنةً كاملة.
مسؤولةُ المعهد القرآنيّ السيّدة منال الجبوري بيّنت لشبكة الكفيل قائلةً: "تعتبر دورات الحفظ من الدورات الهامّة التي يعكف على إقامتها المعهد، وحسب كلّ فئةٍ عمريّة وعدد الأجزاء، وتعدّ دورة أحباب الله واحدةً من تلك الدورات التي أثمرت عن تخريج (20) حافظةً للجزء الثلاثين، حفظاً وتلاوةً من عمر الثمان سنوات".
وأضافت: "أشرفت على الدورة مختصّاتٌ بمجال الحفظ تبعاً لآليّةٍ تتلاءم وعمر المشتركات، وكانت بواقع درسٍ واحد في الأسبوع، ولأنّ هذه الدورة تنتمي الى فئة البراعم في معهدنا، فقد استعملت المُدرّسة وسائل تعليميّة تبسّط معاني الآيات، وتسهّل فهمها وتدبّرها وانطباعها في أذهان المتعلّمات، فالتعلّم في الصغر كالنقش على الحجر، ومن هذه الوسائل تجسيد أسماء السور في رسوماتٍ توضيحيّة أسهمت الطالبات في رسم بعضها، واستخدام الحركات التعبيريّة لتوضيح معنى السورة".
واختتمت الجبوري: "قدّمت إدارةُ المعهد بطاقاتٍ تقديريّة إلكترونيّة تشجيعاً للطالبات على جهودهنّ المبذولة في الحفظ والمراجعة، ليكون ذلك حافزاً لهنّ في إكمال مسيرة الحفظ المتقن للقرآن الكريم".
يُذكر أنّ هذه الدورات هي واحدةٌ من بين جملةٍ من الدورات التي دأب على إقامتها المعهد، وضمن سلسلة أنشطته القرآنيّة التي تُعدّ الدورات واحدةً من ركائزها المهمّة، وقد أولت إدارةُ المعهد لها أهميّةً خاصّة وذلك للإقبال الكبير والفائدة التي تحقّقها، من خلال تخريج ورفد الساحة النسويّة بقارئاتٍ متقناتٍ لأحكام التلاوة وضبطها وإتقانها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: