شبكة الكفيل العالمية
الى

وفود أكثر من خمسين دولة ستشارك في فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع

أعلنت وفود من أكثر من خمسين دولة مشاركتها وحضورها لفعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع والذي تقيمة وترعاه العتبات المقدسة في كربلاء المقدسة ، بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين عليه السلام والأنوار المحمدية في شعبان الخير وتحت شعار (الإمام الحسين عليه السلام مثل أعلى ودعوة حسنى) للمدة من 3-7شعبان 1434هـ الموافق 12-16حزيران 2013م.هذا بحسب ما تحدث به لشبكة الكفيل رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان السيد عقيل عبد الحسين الياسري.
مضيفاً" اغلب ممثلي تلك الدول قد استكملت إجراءات تأشيرة الدخول وسيعلن خلال الأيام القادمة ‏عن وصولهم إلى مدينة كربلاء المقدسة وقد تكفلت لجنة العلاقات والتشريفات الخاصة بالمهرجان بتهيئة أمور النقل من المطارات والمنافذ الحدودية والفيزا وسمات الدخول والسكن".‏
أما عن أهم هذه الدول بين السيد عقيل "البحرين ،السعودية، سلطنة عمان ، الأردن ،سوريا ، اليمن ،لبنان، مصر، الجزائر، المغرب، جزر القمر، الإمارات، السودان، تركيا، إيران، اندنوسيا، الهند، باكستان، اذربيجان، بنغلادش، ميانامار، سيرلانكا، قرقيزيا، الصين، تايلند، روسيا البيضاء، النروج، بلجيكا ،السويد ،هولندا، إيرلندا، المانيا ،فرنسا ،إسبانيا ،بريطانيا، النمسا ،أمريكا، استراليا، الفلبين، كوسوفو، جمهورية مالي، غينيا، الكاميرون، غانا، نيجيريا، مدغشقر، السنغال، تنزانيا، النيجر، ساحل العاج أضافة الى العراق".
موضحاً" الوفود المشاركة تمثلت بشخصيات دينية واجتماعية ودينية وأساتذة جامعات وسفراء دول عده ومفكرين وأدباء وشعراء وإعلامين من مذاهب وأديان مختلفة وقوميات متعددة من أغلب أصقاع العالم ،جمعهم فكر الإمام الحسين عليه السلام ونهضته وثورته وشخصيته وإنسانيته تحت رايته الخفاقة وقبته الشامخة في سماء الحرية في رحاب كربلاء الشهادة والإباء، هذه هي رسالة الإمام الحسين لا تحدها حدود في الوجود لذا كانت هذه المشاركة والحضور ".
ويذكر أن مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي، تقيمه الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، إحياءاً لذكرى مولد سبط الرسول الأعظم صلى الله عليه واله الإمام الحسين عليه السلام وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام. وأن معرض الكتاب والأقراص المدمجة يعد من أهم الفعاليات في هذا المهرجان.
كما أن العتبتين المقدستين تنظمان سنويا العديد من المهرجانات والفعاليات الدينية والثقافية كجزء من نشاطاتهما في تثقيف المجتمع وزيادة وعيه الديني والفكري عموماً، ولتبيان آثار ونتائج الثورة الحسينية المعطاء التي ما زالت وبعد 14 قرناً من قيامها، ترفد البشرية بزخم لا ينضب في مقارعة الظلم وإحقاق الحق ودحر الباطل مهما اختلفت ألوانه وأجناسه.
من الجدير بالذكر إن المهرجان في أعوامه السابقة قد نال استحسان الكثير من رواده وزائريه ، والشخصيات الرسمية والدينية، وشريحة ‏واسعة من المثقفين والأدباء والشعراء ورواد العلم والمعرفة ‏.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: