شبكة الكفيل العالمية
الى

تزامناً مع بدء الامتحانات النهائيّة للصفوف المنتهية: جامعةُ العميد توزّع كميّاتٍ من الكمّامات وموادّ التعقيم لمديريّات التربية في عددٍ من المحافظات

تزامناً مع بدء الامتحانات النهائيّة للصفوف المنتهية للمراحل الإعداديّة، بادرت جامعةُ العميد التابعة لقسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، بتوزيع كمّياتٍ كبيرة من الكمّامات وموادّ التعقيم والتطهير، إضافةً الى كمّياتٍ أُخَر من عبوات مياه الشرب لمديريّات التربية في عددٍ من المحافظات، لغرض توزيعها على المراكز الامتحانيّة التي سيؤدّي الطلبةُ فيها امتحاناتهم، وكانت نقطة الشروع بهذه المبادرة هي مديريّة تربية كربلاء المقدّسة على أن تعقبها مديريّاتٌ أُخَر تباعاً.
هذا ما أوضحه لشبكة الكفيل الدكتور برير العطّار مديرُ قسم الإعلام والعلاقات العامّة في جامعة العميد، والمشرف على هذه الحملة التي عدّها واجباً إنسانيّاً ووطنيّاً.
وأضاف: "أنّ هذه المبادرة التي جاءت بناءً على توجيهات رئاسة الجامعة، هي جزءٌ من سلسلة مبادراتٍ عمدت على تنفيذها، ضمن حزمة مبادراتٍ نفّذتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة على مستوىً أوسع وأشمل، في ظلّ هذه الظروف من انتشار وباء كورونا وتداعياته، وذلك لأجل المساهمة في خلق بيئةٍ طبّية ملائمة للطلبة لتأدية هذه الامتحانات، التي تُقام في ظرفٍ استثنائيّ يتطلّب من الجميع الوقوف معهم، وتوفير وسائل وقائيّة ومستلزمات تسهم في تحقيق مبدأ السلامة العامّة وتوفير الوقاية لهم".
من جانبه أعرب مديرُ عام تربية محافظة كربلاء المقدّسة الأستاذ عبّاس عودة السلطاني، عن شكره وامتنانه لهذه المبادرة التي تَنمُّ -حسب قوله- عن الشعور العالي بالمسؤوليّة الإنسانيّة والوطنيّة، من قِبل جميع المؤسّسات التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة ومنها (جامعـة العميـد)، التي ما زالت متواصلةً برعاية مثل هذه المبادرات خلال الجائحة الوبائيّة، فضلاً عن حرصها على أبنائها الطلبة في الصفوف الإعداديّة الذين يؤدّون الامتحانات النهائيّة داخل القاعات الدراسيّة، من خلال توزيع وتوفير تلك المستلزمات الوقائيّة.
يُذكر أنّ جامعة العميد دأبت منذ بداية انتشار جائحة فايروس كورونا المستجدّ، على تنظيم حملاتٍ عديدة بتعفير أغلب المناطق والأحياء السكنيّة، ودور المواطنين والمحال التجاريّة والشوارع الرئيسيّة داخل محافظة كربلاء المقدّسة، وذلك بجهود منتسبيها في الشُعب المعنيّة والآليّات التابعة لها، إضافةً الى افتتاحها منصّاتٍ إلكترونيّة لتقديم الاستشارات الطبّية والعلاجيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: