شبكة الكفيل العالمية
الى

مسؤولُ شعبة الشؤون الطبّية: تمّت مراعاة الحالات الحرجة في إنشاء بناية الحياة السادسة في محافظة المثنّى

بيّن مسؤولُ شعبة الشؤون الطبّية في العتبة العبّاسية المقدّسة الدكتور أسامة عبد الحسن، أنّ مشروع بناية الحياة السادسة لعلاج المصابين بكورونا في محافظة المثنّى تمّت فيه مراعاة الحالات الحرجة للمصابين بالوباء، جاء ذلك خلال افتتاح الردهة السادسة لعلاج المصابين بكورونا في محافظة المثنّى التي سُمّيت بـ(ردهة الشهيد يوسف نجم).

وأضاف: "مدّة إنجاز هذا المشروع قُدّرت بـ(40) يوماً من العمل الفعليّ وعلى مساحةٍ بلغت (3500) مترٍ مربّع، ويضمّ (114) غرفةً مفردة بنظام (السويت) إضافةً الى مجموعةٍ أخرى من الغرف الطبّية والعلاجيّة والخدميّة، فضلاً عن مجاميع صحّية وصالة انتظارٍ للمراجعين".

وتابع عبد الحسن: "أنجزت ملاكاتُ قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة هذا المشروع، بتوجيهٍ مباشر من قِبل المتولّي الشرعي للعتبة المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، ونُفّذ تبعاً للمعايير الصحّية الموصى بها من قِبل الجهات ذات العلاقة، وبمواصفاتٍ فنيّةٍ جيّدة".

وتابع: "هذه الردهة سبقتها ردهاتٌ غيرها أنشأتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة في كربلاء والنجف، والعمل جارٍ لإكمال ردهتين أخريين واحدة في بغداد والثانية في بابل".

يُذكر أنّ هذه البناية نفّذها قسمُ الصيانة والإنشاءات الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، وتأتي من أجل المساهمة في تعزيز الإجراءات الوقائيّة لمكافحة فايروس كورونا، وزيادة القدرة الاستيعابيّة لمستشفى الحسين(عليه السلام) التعليميّ في محافظة المثنّى، حيث أقيمت على مساحةٍ تُقدّر بـ(3500) مترٍ مربّع، وتحتوي على (114) غرفةً مفردة بنظام (السويت)، ووفق المخطّطات المصادق عليها من الجهات المستفيدة وضمن المواصفات الطبّية المطلوبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: