شبكة الكفيل العالمية
الى

خدماتٌ متنوّعة قدّمتها مواكبُ الإغاثة والدعم خلال زيارة عاشوراء

قدّمت شعبةُ الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة من خلال مواكبها المرتبطة بوحداتها المنتشرة في عددٍ من المحافظات، خدماتٍ متنوّعة خلال زيارة العاشر من محرّم الحرام وما أعقبها حتّى مراسيم عزاء دفن الأجساد الطاهرة في الثالث عشر من محرّم، وقد تنوّع ما قُدّم بين الخدميّ والطبّي والأمنيّ والتنظيمي.
هذا بحسب ما بيّنه لشبكة الكفيل مسؤولُ الشعبة السيّد قاسم رحيم المعموري، وأضاف: "وجّهت إدارةُ شعبة الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة، وحداتها المنتشرة في عددٍ من المحافظات باستنفار جهود مواكب الإغاثة والدعم ضمن وحداتها، حيث شاركت بتقديم الخدمات داخل مدينة كربلاء المقدّسة والشوارع المؤدّية إليها".
مبيّناً: "أنّ من جملة ما تمّ تقديمه:
- المساهمة في تقديم الوجبات الغذائيّة للزائرين مع مراعاة جميع الضوابط الصحّية في إعدادها وتوزيعها.
- القيام بحملات تنظيفٍ وإدامة مع الجهات ذات العلاقة في داخل محافظة كربلاء.
- توزيع مستلزماتٍ وقائيّة من كمّامات ومعقّمات على الزائرين ومواكب العزاء إضافةً الى تعفيرها.
- المساهمة في تنظيم مسيرة المواكب المعزّية في يوم العاشر من محرّم وعزاء ركضة طويريج.
- تزويد القوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ المكلّفة بتأمين الحماية لمدينة كربلاء، بوجباتٍ من الطعام إضافةً إلى الموادّ الغذائيّة.
- القيام بحملة لتوزيع السلّات الغذائيّة لعددٍ من العوائل الفقيرة والمتعفّفة في محافظة كربلاء وخارجها".
مؤكّداً: "أنّ هذا النشاط يخصّ ما تمّ تقديمه في محافظة كربلاء المقدّسة، أمّا في باقي المحافظات فإنّ للشعبة مشاركاتٍ واسعة من خلال تقديم خدماتٍ متنوعة، وحسب كلّ وحدةٍ والمواكب المرتبطة بها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: