شبكة الكفيل العالمية
الى

بعمليّةٍ نوعيّة لحالةٍ نادرة: أطبّاء مستشفى الكفيل التخصّصي ينجحون بمعالجة خمسينيّ مصابٍ بكسر في الفقرة العنقيّة الثانية

أعلن فريقٌ طبّي في مستشفى الكفيل التخصّصي عن نجاحه بمعالجة مريضٍ خمسينيّ مصابٍ بكسرٍ في الفقرة العنقيّة الثانية، مع انضغاطٍ شديد على الحبل الشوكيّ.
وقال اختصاصي جراحة الجملة العصبيّة في المستشفى، الطبيب وائل قاسم: "إنّ فريقاً طبّياً برئاستنا نجح بتثبيت الفقرة العنقيّة الأولى مع الثانية، لمريضٍ يبلغ من العمر (50) عاماً".
وأضاف قاسم: "أنّ هذه الحالة تعتبر نادرةً وقليلة الحدوث في بلادنا، إذ كان سابقاً يُجري الجرّاحون مثل هكذا عمليّات بتثبيت الفقرات العنقيّة مع الجمجمة، وبالتالي يصعب على المريض تحريك رقبته".
وتابع: "في هذه العملية تمكّنّا من تثبيت الفقرة العنقيّة الأولى مع الثانية، وأصبح بإمكان المريض الانحناء والدوران بنسبةٍ كبيرة".
مشيراً إلى أنّ: "كسر الفقرة العنقيّة الثانية سبّب للمريض عدم ثبات الفقرة العنقيّة الأولى والثانية، مع انضغاطٍ شديدٍ على الحبل الشوكيّ، وهذا ما أدّى إلى صعوبةٍ في المشي مع ألمٍ حاد".
منوّهاً إلى أنّ: "وجود التقنيّات والأجهزة والفرق الطبّية والتمريضيّة المتمرّسة في مستشفى الكفيل، تُعدّ الأساس في نجاح هذه العمليات، وهي التي شجّعتنا على استقبال الحالة ومعالجتها".
تجدر الإشارة الى أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي يسعى دائماً الى تقديم العلاج بأحدث التقنيّات، لما يمتلكه من تجهيزاتٍ حديثة ومعدّاتٍ طبّية متطوّرة، فضلاً عن كادره الطبّي سواءً المحلّي أو المُستقدَم من الخارج، ممّا جعل المستشفى يُضاهي بخدماته المستشفيات العالميّة.
ويُذكر أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي يستقدم بين مدّةٍ وأخرى عدداً من الأطبّاء والأخصّائيّين العالميّين في مختلف الاختصاصات الطبّية، فضلاً عن استقباله الحالات المرضيّة عن طريق الإحالة بحسب نوعيّة ودرجة كلّ حالة مرضيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: