شبكة الكفيل العالمية
الى

ممثل أشهر شركات الطباعة في العالم في افتتاح دار الكفيل للطباعة والنشر: لم يكن لهذا الانجاز ان يحصل لولا العقلية المتفتحة والارادة الحقيقية والاستيعاب الفكري لمواكبة التطور في العالم من قبل ادارة العتبة العباسية المقدسة

ممثل الشركة
ضمن كلمات حفل افتتاح دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع، صباح اليوم السبت 5 شعبان 1434 هـ الموافق 15 حزيران 2013م، ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع الذي تقيمه وتموله العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، جاءت كلمة الشركة المصنعة لمكائن الدار (هايدلبرج ) والتي القاها مدير الشركة الإقليمي الأستاذ عبد الله المراياتي، وقد جاء في الكلمة:
" انه لمن دواعي سرورنا ان نلبي دعوتكم لحضور الحفل الافتتاحي لمشروع مطبعة العتبة العباسية المقدسة، ليس كضيوف بل شهوداً على هذا المشروع الثقافي والعلمي، ويسرنا ان نكون جزءاً من هذا المشروع الكبير ليس بحجمهِ المادي فقط بل لحجمهِ المعنوي والفكري ودوره الايجابي للعتبة العباسية ولكل العتبات المقدسة والمؤسسات الدينية والفكرية العراقية، ولما له من دور بنشر الثقافة والمعرفة والعلم وبناء أجيال مثقفة ومتنورة لها مستقبل في قيادة البلد والسير بالطريق الصحيح والمثالي لرسم صورة مشرقة للعراق".
مضيفاً" نود ان نقول ان هذا لم يكن لينجز لولا العقلية المتفتحة والارادة الحقيقية والاستيعاب الفكري لمواكبة التطور في العالم تكنولوجيا وفكريا وحداثة، ومواكبة التطور الحاصل في العالم، من قبل السادة في العتبة العباسية بتوجيه من سماحة الأمين العام السيد احمد الصافي المحترم ومجلس الادارة الموقرين، والكادر الفني المحترمين من توفير كافة الظروف المادية والمعنوية والتشجيع والرغبة، وتهيئة الشروط اللازمة لإنجاح المشروع، من بناية المطبعة، والتي وفرت فيها الظروف المثالية لإنجاح المشروع، أو من خلال توفير المبالغ اللازمة والتخصيصات لإكمال المشروع على أحسن وجه ، ولابد من الاشارة الى دور الادارة والفنيين في تفهم المشاريع واستيعاب المكائن والخطوط الحديثة في تقوية وسرعة انجاز الاعمال، من خلال قبول الاستشارات الفنية المقدمة لهم من قبل شركات عالمية لها خبرة طويلة في هذا المجال" .
وأوضح المراياتي "لا بد ان نقف على الجهود التي بذلت من قبل ادارة العتبة العباسية المقدسة، والروح العالية وتقبل الافكار وسرعة الاستجابة والقرار وتوفير كادر فني من مهندسين أكفاء لديهم الخبرة الجيدة، والمعلومات والرغبة في إنجاح المشروع، رغم كل الظروف، وهذا ما لمسناه طوال فترة الدراسة والتجهيز والتدريب ونصب المكائن، وكان دورهم ايجابي وفعال ومتفاعل ومؤثر بالتعاون مع شركتنا (شركة هايدلبرج الالمانية)والتي يزيد عمرها عن (160 سنة)ولديها أكثر من (150) وحدة مبيعات وخدمات وتملك مايقارب من (24000)موظف منتشرين في كل انحاء العالم لخدمة قطاع الطباعة".
مبيناً" تتميز شركة هايدلبرج بقسم تطوير عالي القدرة في مجال التصنيع وخدمة متكاملة لخدمة المراحل المتعددة في الطباعة من التحضير الطباعي والطباعة والتجليد، ولها اهتمام في منطقة الشرق الأوسط عامة وفي العراق خاصة، من خلال تواجدها المباشر على أرض العمل من خلال شركات محلية وكوادر فنية عراقية واجنبية استطاعت بوقت قياسي من تركيب الماكنات وتشغيلها وبمشاركة الكادر الفني للعتبة، ودور فعال ومؤثر لشركة الجزيرة وبروحية عالية في العمل كفريق، بسبب توافر النية لإخراج المشروع كنموذج معتبر في العراق ومثال لباقي المشاريع ،علما ان شركة هايدلبرج لديها تاريخ طويل في سور العراق يمتد لعشرات السنين وقامت مؤخرا بإنجاز عدة مشاريع ".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: