شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تفتح دورة الكفيل القرآنية الثانية وتعد خريجيها بمنحهم شهادة عالمية

جانب من الدورة
لأجل نشر وتجذير الثقافة القرآنية والارتقاء بمستوى القراء من خلال تعليمهم التلاوة الصحيحة مع الضبط والإتقان، وتحسين الأداء القرآني ومراعاة أحكام التجويد، وبعد نجاح دورة الكفيل القرآنية بدورتها الأولى، شرع معهد القران الكريم التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة بافتتاح الدورة الثانية منها .
معاون مدير المعهد الشيخ جواد النصراوي بين لشبكة الكفيل " الدورة تهدف لتحسين الأداء القرآني ومراعاة أحكام التجويد، و هي إحدى الطرائق التعليمية التهذيبية التي تعمل عليها العتبة العباسية المقدسة لنشر تعاليم القرآن الكريم مع بيان مخارج الحروف والأصوات والمقامات التي يقرأ بها".
مضيفاً" وصل عدد المسجلين في الدورة ما يقارب(1000) ومن مختلف المحافظات العراقية وهم في تزايد، على أن يتم تقسيمهم الى ثلاث فئات (أ، ب، ج) فئة؛ (أ) هي للذين يعرفون أحكام التجويد ويقرؤون قراءة بصورة صحيحة ولكنهم يحتاجون الى صقل مهاراتهم مع تعلم المقامات والأصوات وسيشرف عليهم الأستاذ الحاج رافع العامري، وأما فئة (ب) فهي للذين يعرفون جزءاً من أحكام التلاوة ويخطئون في الأحكام والحركات بنسبة، و فئة (ج) فهي للذين لا يعرفون أحكام التلاوة ويخطئون في الأحكام والحركات كثيراً، وهاتين الفئتين هي بأشراف أساتذة مختصين من داخل وخارج المعهد " .
وبين الشيخ النصراوي "يمنح الطالب المتخرج ‏من هذه الدورة شهادة معترف بها عالمياً وفي كافة المحافل القرآنية المختلفة نمنحها للمتخرجين من دوراتنا بعد ان يتجاوزوا الامتحانات والاختبارات الخاصة بهذه الدورة، ثم بعد ذلك ستصادق من قبل جمعية قراء القران في جمهورية مصر العربية وذلك لثقة هذه الجمعية بالمعهد وبالأستاذ المسؤول على اقامة هذه الدورة هو الشيخ رافع العامري، لذلك ستكون الشهادة التي يمنحها المعهد للقارئ المتخرج من دورة الكفيل اجازة عالمية، على أن يكونوا أساتذة ويفتحوا حلقات للتدريس في مناطق سكانهم حتى يقوموا بنشر ما تعلموه ".
يذكر أن معهد القران بالإضافة إلى هذه الدورة فأنه يقيم العديد من الأمسيات القرآنية ويعمل على الاهتمام بالطاقات القرآنية للموهوبين من الأطفال ‏والناشئة والشباب والعمل على تنمية تلك الطاقات في الحفظ والتلاوة والتفسير وتقديم كافة التسهيلات لها ,والتعاون مع المؤسسات القرآنية الأخرى ‏لتبادل الخبرات والمشاركة في المسابقات والمهرجانات الداخلية والخارجية منها, وإعداد المبلغين في مجال القران من خلال فتح دورات تأهيل ‏وإعداد معلمي القران.‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: