شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية تحيي ذكرى أستشهاد الإمام الباقر ومسلم بن عقيل عليهما السلام

جانب من موكب عزاء العتبتين المقدستين
اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِىٍّ، باقِرِ الْعِلْمِ وَاِمامِ الْهُدى، وَقائِدِ اَهْلِ التَّقْوى وَالْمُنْتَجَبِ مِنْ عِبادِكَ، اَللّـهُمَّ وَكَما جَعَلْتَهُ عَلَماً لِعِبادِكَ وَمَناراً لِبِلادِكَ، وَمُسْتَوْدَعاً لِحِكْمَتِكَ وَمُتَرْجِماً لِوَحْيِكَ، وَاَمَرْتَ بِطاعَتِهِ وَحَذَّرْتَ مِنْ مَعْصِيَتِهِ، فَصَلِّ عَلَيْهِ يا رَبِّ اَفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلى اَحَد مِنْ ذُرِّيَةِ اَنْبِيائِكَ وَاَصْفِيائِكَ وَرُسُلِكَ وَاُمَنائِكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ......
أحياءاً لهذا المصاب الجلل، ذكرى أستشهاد الامام محمد الباقر عليه السلام وسفير الإمام الحسين مسلم بن عقيل عليهما السلام ، توشحت مدينة كربلاء المقدسة بالسواد، وتوافدت المواكب الحسينية ومنذ الصباح إلى العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، أحياءاً لذكرى الأستشهاد.
من جانبها قامت أقسام العتبة العباسية المقدسة بنشر مظاهر الحزن داخل الصحن الشريف لأبي الفضل العباس عليه السلام وخارجه وتوشحت بالسواد ، بالإضافة إلى أقامة مجالس عزاء أستمرت على مدى يومين، كما شرعت أقسامها الخدمية بتقديم الخدمات إلى الزائرين الوافدين لأحياء هذه المناسبة.
وكما هو متعارف عليه، خرج خدام العتبتين المقدستين بعد ظهر اليوم الأحد 7 ذو الحجة 1434 هـ الموافق 13 تشرين الاول 2013 م، بموكب عزاء منطلقاً من عند قبر أبي الفضل العباس عليه السلام، مروراً بساحه مابين الحرمين الشريفين قاصداً حرم أبي عبد الله الحسين عليه السلام، وهو يردد القصائد العزائية التي تجسد عظم هذا الفقد الجلل، وحين دخولهم إلى الصحن الحسيني الشريف كانت في أستقبالهم، خدمة المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام ليعقد مجلس عزاء موحد في صحنه الشريف، قرأت فيه مرثيات عزائية وقصائد حسينية.
ومن الجدير بالذكر إن الأمام الباقر عليه السلام ولد في شهر رجب سنة ( 57 ) هجرية، في المدينة المنورة، وأستشهد 7 ذي الحجة سنة (114 ) هجرية بالسم من قبل إبراهيم بن الوليد أو هشام بن عبد الملك أيام خلافته، ودفن عليه السلام في بقيع الغرقد.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: