شبكة الكفيل العالمية
الى

قسم الآليات في العتبة العباسية المقدسة يسير عجلاته من أجل نقل الزائرين الوافدين إلى كربلاء المقدسة لأحياء زيارة يوم عرفه

عجلات نقل الزائرين
شرع قسم الآليات في العتبة العباسية المقدسة بتطبيق خطة لنقل الزائرين الوافدين إلى محافظة كربلاء المقدسة لإحياء زيارة يوم عرفه وضمن أمكانيات القسم المتاحه.
وجاءت هذه الخطة، بالنظر لأعداد الزائرين المتزايدة، والتي بدأت بالتوافد إلى مدينة كربلاء المقدسة منذ ساعات الصباح الأولى لهذا اليوم الثلاثاء 9 ذو الحجة 1434 هـ الموافق 15 تشرين الاول 2013 م ، وكذلك الأجراءات الأمنية والمرورية التي تطبقها الجهات المختصة في محافظة كربلاء المقدسة، والتي أدت إلى قطع الطرق، لذا أستنفر القسم المذكور جميع آلياته من أجل نقل الزائرين من أماكن القطع المروري وإلى أقرب نقطة قريبة من مركز المدينة القديمة.
رئيس قسم الآليات المهندس عبد الجواد كاظم عباس بين لشبكة الكفيل " بتوجيه من الأمانة العامة للعتبة المقدسة وبعد الاطلاع على حركة سير الزائرين، وكذلك القطع المروري، تم العمل على وضع خطه عمل مرنه لنقل الزائرين، وتوزيع العجلات على مداخل مدينة كربلاء المقدسة، على أن تكون أعداد هذه العجلات في كل محور، وفقاً لأعداد الزائرين الوافدين منه".
وأضاف" يتم وخلال اليوم أن شاء الله زيادة أعداد العجلات وبصورة تصاعدية ليصل إلى أكثر من (140)عجلة وبمختلف السعات والأحجام، باصات كبيرة سعة(45)راكباً، ومتوسطة سعة (24) راكب، وأن دعت الحاجة سنستعين بعجلات صغيرة سعة (14) راكب، إضافة لبعض العجلات الاختصاصية الأخرى".
مبيناً" أضافة لعجلات النقل تم تسير عدداً من العجلات التخصصية كـ(تنكر ماء ، و عدد من عجلات الإطفاء والإسعاف داخل المدينة وخارجها ،أضافة لتهيئة وإعداد مفرزة تصليح متنقلة لتلافي أي عطل يصيب هذه العجلات أثناء تأدية عملها".
موضحاً" لضمان أستمرارية عمل هذه العجلات دون توقف، خصص القسم عجلات حوضية تحمل مادة الكازولين( الكاز) لتغطي حاجتها من هذه المادة موقعياً".
ومن الجدير بالذكر أن العتبة العباسية المقدسة وبكافة أقسامها قد شرعت بتطبيق خطة خدمية متكامله لتقدم الخدمات اللازمة والضرورية لإستقبال الزائرين والوافدين للعتبة في زيارة يوم عرفه.
يذكر إن محافظة كربلاء المقدسة قد شهدت ومنذ عدة أيام، دخول أعداد كبيرة من الزائرين الوافدين من خارج العراق لأحياء زيارة يوم عرفه، بالإضافة إلى الزائرين من داخل العراق وهذه الأعداد قد تجاوزت العشرات عشرات الآلاف وهي بتزايد مستمر
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: