شبكة الكفيل العالمية
الى

إبدال علمي قبتي حرمي الإمام الحسين وأبي الفضل العباس إلى اللون الأسود إيذاناً ببدء شهر محرم الحرام(تقرير بالصور)

مراسيم ابدال العلم تعلن بدء شهر محرم
مراسيم ابدال العلم تعلن بدء شهر محرم
في مراسيم ملؤها الخشوع والإجلال، وبمشاهدة ملاين المؤمنين في شتى أنحاء المعمورة، وبحضور عشرات الآلاف منهم، والذين غصت بهم العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، وساحة بين الحرمين، تمت عملية تبديل رايتي قبتي حرمي الإمام الحسين وحامل لوائه أبي الفضل العباس عليهما السلام، وذلك من اللون الأحمر إلى اللون الأسود.

العملية التي تجري سنويا ترمز إلى بدء السنة العربية الهجرية، بشهر محرم الحرام، الذي استشهد فيه سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين عليه السلام، وأهل بيته وأصحابه في ملحمة الحق، ملحة الطف الخالدة.

اما وجود مراسيم بهذا الحجم تضم العديد من الفقرات العزائية المختلفة، فهو أمر جديد بادرت به إدارة العتبتين المقدستين قبل بضع سنوات بعد سقوط الطاغية في 9/4/2003، إظهارا لشعائر الله، وترسيخها بشكل أعمق، فقد تقرر إثر ذلك إجراء تلك المراسيم كما عليها الأمر الآن، وذلك بعد انقضاء يوم 29 ذي الحجة من كل عام، بعد أداء صلاتي المغرب والعشاء من ذلك اليوم، فان تمت الرؤيا الشرعية لهلال شهر محرم الحرام طبقا لما يرد من مكتب المرجع الديني الأعلى أية الله العظمى السيد على الحسيني السيستاني، يتم إعلان ذلك خلال المراسيم، وهذا ما جرى هذا العام.

حيث ابتدأت المراسيم في العتبة الحسينية المقدسة بتلاوة أيٍ من الذكر الحكيم، وكلمة رئيس ديوان الوقف الشيعي الموقر السيد صالح الحيدري.

ثم تمت تهيئة جوقات المراسيم لبقية الفقرات، بينما كان الحاج فاضل عوز مرتقيا سلم قبة سيد الشهداء عليه السلام، ومنتظراً إشارة بدء المراسيم مع جوقات السادة الخدم التي حملت الصولجانات، وحملة الأبواق من خدام المواكب الحسينية، وجوقة حملة الأعلام السوداء من فوج حماية الحرمين الشريفين، حيث أعلن بعد انتهاء الكلمة عن البدء بها.

فعزفت الأصوات الجنائزية الحزينة من حملة الأبواق، وصاحت حناجر عشرات الألوف بصوت (يا حسين)، فتم انزل العلم الأحمر، بينما جاء عدد من كفلاء مواكب العزاء في مدينة كربلاء المقدسة حاملين العلم الأسود، وقدمته للامين العام للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكر بلائي، حيث تم رفعة على القبة الشريفة وسط بكاء المؤمنين، وصراخ المعزين، وهدير الأبواق. ثم خرج خدمت العتبتين المقدستين مع أجواق المراسيم متجهين إلى صحن أبي الفضل العباس عليه السلام، لتكرار نفس المراسيم هناك، بإنزال العلم الأحمر لقبته الشريفة ورفع الأسود بدلاً عنه، حيث انشد قبلها خدامه نشيد الولاء، وألقى أمين عام العتبة العباسية المقدسة السيد احمد الصافي، كلمة أكد فيها على أهمية الشعائر الحسينية في إحياء النفوس، وإبقاء جذوة الإيمان متقدة فيها، وأكد على إن الإمام الحسين عليه السلام هو القائد الحقيقي للعالم.

ولا يسعنا ان ننسى الدور الكبير الذي قامت به شعبة الاعلام في العتبة العباسية المقدسة في تصوير و توثيق هذه المراسيم وباستخدام احدث الاجهزة الاعلامية من أجل عرض شعائرنا بصورة تليق بها وتواكب الموالين في نقلهم الى أجواء هذه المناسبات ولو كانوا في أقصى الارض.















تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: