شبكة الكفيل العالمية
الى

ببيان ختامي وعدد من التوصيات مؤتمر العميد العلمي العالمي الأول يختتم فعالياته

توزيع الهدايا والشهادات التقديرية
اختتمت عصر اليوم السبت 20 ذو الحجة 1434 هـ الموافق 26 تشرين الاول 2013 م وعلى قاعة الأمام موسى الكاظم عليه السلام فعاليات مؤتمر العميد العلمي العالمي الأول والذي أقامته العتبة العباسية المقدسة في الفترة من 19 ذي الحجة 1434 هـ ولغاية 20منه والموافق 25 -26 تشرين الأول 2013م، تحت شعار (نلتقي في رحاب العميد لنرتقي) ،و حضره عدد من ضيوف المؤتمر أستاذه وأكاديميين وباحثين أضافة للأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي .
وقد ألقى في حفل الختام عضو اللجنة الاستشارية لمجلة العميد وعضو اللجنة التحضيرية لمؤتمر العميد العلمي العالمي الأول البيان الختامي والتوصيات الدكتور سرحان جفات والذي نصه :
في رحاب العميد إيثاراً وتواصلاً نبيلاً، وتماهياً في الإنسانية، ألتقى المؤتمرون من أصقاعِ شتى، ليذكوا بباب أشرعة نبي الرحمة وسعو إلى ترتيب عمل كثير ممن يعشقون الأبواب الموصدةَ، على أرباك صياغتها فكان أساس المعرفة والعلم أساساً لصفها مجدداً، فكانوا مصداقاً حفيا لوصفِ تجمعهم بـ (نلتقي في رحاب العميد لنرتقي).
وعلى مدى يومين من الحراك العلمي الحقيقي بين جلسات بحثية، وورش عمل وحوار جاد، استشفت اللجنتان العلمية والتحضيرية أهم ما أراده المؤتمرون ليصوغوا منها جملة توصيات هي:
1- أن يكون المؤتمر سنوياً، وتوسع دائرة المشاركة على نحو يغطي فيه أوفر رقعة جغرافية عربياً وأجنبياً.
2- السعي إلى تحويل مجلة العميد إلى مجلة عالمية لها (Impact Factor) حسب التصنيفات الدولية.
3- استكمالا لتغطية الحقول المعرفية جميعها، يعمل على إصدار مجلة محكمة تعنى بالبحوث العلمية الصرفة والتطبيقية، على غرار مجلة العميد، وكذلك مجلة تعنى بالدراسات القرآنية لأهميتها بين حقول المعرفة.
4- تأسيس( مركز العميد للبحوث والدراسات الستراتيجية)، لترجمة خطط البحث العلمي إلى برامج ومتابعة سيرها وتقييمها.
5- اقتراح ورش عمل، وندوات علمية دورية بين فرق عمل المجلات المختلفة، للتواصل والتقويم والتقييم.
6- تفعيل صيغة الحوار الإنساني بما يخدم الفكر الخلاق، ولا سيما باتجاه التقريب بين الاديان والمذاهب الإسلامية، ولأن العراق مهد التعايش والسلم الاجتماعي، لذا أوصى المؤتمرون أن تتبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقيةـ إقامة هكذا مؤتمرات، وأن تفتح المجلات العلمية المحكمة المتخصصة بالعلوم الإنسانية أذرعها لاستقبال البحوث والدراسات التي تعنى بهذا الأمر.
في ختام الحفل وزعت شهادات ودروع تقديرية على الضيوف الحاضرين والمشاركين في هذا المؤتمر بالإضافة إلى وسائل الإعلام.
يذكر إن مؤتمر العميد العلمي العالمي الأول، شارك فيه أكثر27 باحثاً جاءوا من7 دول وهي ( الجزائر ومغرب وتونس ومصر واليمن وقطر والهند) إضافة إلى البلد المضيف العراق .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: