شبكة الكفيل العالمية
الى

بحضور عدد من مسؤولي الحكومة المحلية في محافظة كربلاء وممثلي المواكب والهيئات الحسينية: قسم الشعائر يعقد ندوة موسعة

المؤتمر
عقد قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، مساء يوم الجمعة 26 ذو الحجة 1434 هـ الموافق 1 تشرين الثاني 2013 م وعلى قاعة خاتم الأنبياء في العتبة الحسينية المقدسة، مؤتمراً موسعاً للمواكب والهئيات الحسينية داخل مدينة كربلاء المقدسة.
وقد حضر هذا المؤتمر محافظ كربلاء المقدسة وعدد من مسؤولي الدوائر الخدمية والامنية فيها بالإضافة إلى ممثلي وكفلاء المواكب والهيئات الحسينية في محافظة.
وجاء عقد هذا المؤتمر ضمن الإستعدادت التي تجريها العتبتين المقدستين، لأستقبال شهر محرم الحرام1435هـ، وأحياء زيارة اليوم العاشر منه.
ونوقش في هذا المؤتمر كافة الجوانب المعوقات، التي قد تعترض أحياء هذه المناسبة العظمية، حيث أستمع محافظ كربلاء المقدسة وعدد من مسؤولي الدوائر الخدمية إلى المشاكل والمعوقات التي تواجه المواكب والهئيات الحسينة المشاركة في أحياء هذه المناسبة.
ومن جانبه وعَد محافظة كربلاء المقدسة الأستاذ عقيل الطريحي المؤتمرين بأن تبذل الدوائر الخدمية والأمنية كل الجهود الممكنة من أجل تقديم أفضل الخدمات للزائرين الذي سيفدون لأحياء مراسيم زيارة عاشوراء.
مؤكداً أن الحكومة المحلية في كربلاء ستعمل على تذليل كل العقبات أمام الهئيات والمواكب الحسينة المشاركة في أحياء مراسيم هذه الزيارة.
رئيس قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم الإسلامي الحاج رياض نعمة السلمان، أكد على المشاركين في هذا المؤتمر، إن أيام قلائل تفصلنا عن مناسبة زيارة عاشوراء، ذكرى أستشهاد سيدنا أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام، وكربلاء المقدسة كانت وما زالت وستكون مركز أشعاع للفكر الحسيني، وأحياء هذه الشعار والحفاظ على ديمومتها هي أمانة في أعناق الهيئات الموكب الحسينية.
ودعا الحاضرين إلى إظهار هذه الشعائر التي تقام في شهر محرم الحرام بالشكل المناسب والتي تتناسب مع عظم ما ترمز له.
مضيفاً بعد أن مَنَ الله على عبادة وتحروا من الظلم والإضطهاد والقمع والذي أستمرعلى مدى عقود، أصبحت هذه المناسبة لها صبغة عالمية والعالم أجمع يرى ويسمع مايجري في كربلاء المقدسة، لذا يجب أن نحرص على أن تكون هذه الشعائر تساهم في أعطاء صورة مثلى.
ومن الجدير بالذكر كان قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، في بداية التحول السياسي بعد عام 2003 م يدير ويشرف على حوالي (700) موكب ثم تزايد هذا العدد حتى وصل في العام الماضي الى (6152) موكباً دخلت الى محافظة كربلاء المقدسة في أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، والاعداد في تزايد مستمر حيث يواصل القسم تسجيله للمواكب الحسينية الجديدة او القديمة التي لم تسجل بعد، وحسب سياقات العمل المتبعة والتعلميات الخاصة به، ووفق آلية محددة وضعها القسم، وبلغ العدد الاجمالي للمواكب والهيئات الخدمية في عموم العراق وخارجه حوالي (32743) موكباً والمسجلة لدى القسم المذكور.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: