الى

وحدةُ الصدّيقة الطاهرة الطبّية: نجحنا بتنفيذ خطّتنا خلال زيارة عاشوراء والاستعدادُ جارٍ لزيارة الأربعين

أعلنَتْ وحدةُ الصدّيقةِ الطاهرة(عليها السلام) الطبّية النسويّة التابعة لشعبة الشؤون الطبّية في العتبة العبّاسية المقدّسة، عن نجاح الخطّة الطبّية والعلاجيّة التي وُضِعت خلال زيارة العاشِر من المحرّم، ونُفّذت بالتعاون مع ملاكات مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة، وبمشاركة أكثر من (200) متطوّعة من محافظة كربلاء وخارجها من مختلف الاختصاصات الطبّية والتمريضيّة.
حيث استطاعت هذه الملاكاتُ بحسب ما بيّنته مسؤولةُ الوحدة السيّدة بشرى الكناني لشبكة الكفيل: "أن تقدّم خدماتٍ متنوّعة بشقّيْها الطبّي والعلاجيّ، إضافةً إلى إنقاذ وإسعاف العديد من الحالات وتقديم المساعدة اللازمة لها، وذلك في المكان الخاصّ بتقديم الخدمات الطبّية النسائيّة في مفرزة أمّ البنين(سلام الله عليها)، إضافةً إلى المفرزة التي افتُتِحت فِي الصّحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)".
وأضافت: "كان هناك تنسيقٌ عالي المستوى بين الكادر الطبّي (الرجاليّ) في الحالات الحرجة، إذ أخذ على عاتقه توفير سيّارات الإسعاف في أماكن عديدة لنقل الحالات الطارئة، سواءً إلى المفرزة أو إلى المستشفيات التي اعتمدناها ضمن خطّة الإخلاء الطبّي".
وأوضحت الكناني أنّ: "المتشرّفات بتقديم هذه الخدمة من ذوات الاختصاصات الطبّية والتمريضيّة اللاتي ينتمين للوحدة، قد خضعن إلى دوراتٍ تطويريّة مكثّفة للتعامل مع أيّ حالةٍ ترد إليهنّ خلال مواسم الزيارات ومنها هذه الزيارة، حيث كانت هناك مساحةٌ كبيرة قد خُصّصت للمجال الصحّي والطبّي نتيجةً للظرف الراهن، وتُجرى الاستعدادات حاليّاً لزيارة الأربعين التي تتّسم خطّتها بالخصوصيّة".
وأضافت: "تمّ تقسيم المشتركات في تقديم هذه الخدمات إلى ثلاث وجباتٍ بالتناوب، وقد استطعن أن يقدّمن خدماتٍ طبّية وعلاجيّة مختلفة ومتنوّعة، إضافةً إلى الإرشادات الصحّية الحاثّة على كيفيّة التعامل مع وباء كورونا والوقاية منه".
يُذكر أنّ الوحدة التابعة لشعبة الشؤون الطبّية في العتبة العبّاسية المقدّسة، تهدف إلى تقديم خدماتٍ طبّية وعلاجيّة للزائرات خلال الزيارات المليونيّة، إضافةً إلى أيّام زيارات ليالي الجمع وغيرها من الزيارات، كذلك تأخذ على عاتقها جانباً آخر هو الجانب التثقيفيّ والتوعويّ للزائرات، فضلاً عن إقامة الدورات والمحاضرات التوعويّة لمنتسبات العتبة، وكيفيّة اتّخاذ الإجراءات الوقائيّة وتعريفهنّ ببعض الأمور الطبّية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: