الى

استعداداً لزيارة الأربعين

إكسابُ المهارات الإسعافيّة لمجموعةٍ من منتسبي أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة

نظّمت أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف والتدريب الطبّي التابعة لقسم التطوير والتنمية المستدامة في العتبة العبّاسية المقدّسة، دوراتٍ مكثّفةً لمجموعةٍ من منتسبيها الذين لديهم تماسٌّ مباشر مع زائري المرقد الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، والعمل على إكسابهم مهارات الإسعافات الأوّلية والتعرّف على مبادئها الأساسيّة، التي باتت حاجةً ملحّةً وضروريّة يجب أن يتحلّوا بها، لتكون معزِّزَةً لما يتشرّفون به من خِدْماتٍ أُخَر.
وقال مسؤولُ البرنامج التدريبيّ الكابتن أكرم حسين العقابي لشبكة الكفيل، إنّ: "هذه الدورات تندرج ضمن برنامج (في كلّ بيتٍ مُسعِف)، وضمن خطّةٍ تستهدف منتسبي الأقسام ذوي الاتّصال المباشر بالزائرين، بما يؤهّلهم إلى أن يكونوا مُسعِفين يساهمون ويساندون باقي المجموعات المكلّفة بتطبيق الخطط الطبّية في الزيارات المليونيّة، ومنها زيارة الأربعين التي نحن على أبوابها والتي ستُجرى في ظرفٍ صحّي استثنائيّ".
وأضاف: "البرنامجُ التدريبيّ الموضوع بواقع محاضرتَيْن صباحيّة ومسائيّة، يُقام في قاعة مجمّع الشيخ الكليني (رضي الله عنه) التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، ونهدف منه إعدادَ عناصر فاعلة في مجال الإسعافات الأوّلية لخدمة المجتمع، قادرين على التعامل مع الحالات الحرجة والطارئة".
وأوضح العقابي: "يُعنى البرنامج التدريبيّ بتعليم المتدرِّبين مهارات حفظ الحياة والروح المعظّمة، وفق خطّةٍ وُضِعت لتدريب منتسبي أقسام العتبة المقدّسة ذوي الاتّصال المباشر مع الزائرين، لضمان التدخّل الصحيح والعلميّ لمجرّد ملاحظة الحالات التي تحتاج رعايةً صحّية وتدخّلاً إسعافيّاً سريعاً".
وبيّن كذلك أنّ: "أهمّ محاور المحاضرات هو الإنعاش القلبيّ الرئويّ للبالغين والأطفال والرضّع، الغصّة، الوقاية من الأمراض المُعدِية، وتمّ طرح المحاضرات على قسمين، نظريّ لتبيان ما تمّ ذكره وآخر عمليّ لتطبيق مفردات البرنامج التدريبيّ على أرض الواقع، مع إجراء اختباراتٍ ميدانيّة لمعرفة مدى جاهزيّتهم وقدرتهم على فهم واستيعاب مبادئ هذا البرنامج".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: