شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تتعاقد في الصين لقيام نهضة صناعية عراقية لخدمة العتبة وكربلاء وزائريها

أحد مؤاني الصين
أحد مؤاني الصين
في سعيها الحثيث والجاد من اجل الارتقاء بواقع الخدمات المقدمة للمواطن من جهة وللزائر الكريم، أوفدت العتبة العباسية المقدسة مجموعة من كوادرها إلى جمهورية الصين الشعبية، عبر جولتين، من اجل الإطلاع على الواقع الصناعي والتجاري هناك، وإبرام العقود للاحتياجات التي تحتاج إليها من آليات وعجلات ومواد ومعدات، والاتصال بكبرى الشركات العالمية الموجودة.

ولمعرفة تفاصيل هذه الزيارات كان لصدى الروضتين الصادرة من قسم الشؤون الفكرية في العتبة العباسية المقدسة هذا الحديث مع مسؤول وفد العتبة العباسية المقدسة الحاج أحمد رسول فرحان:

إن ما دعانا للذهاب إلى جمهورية الصين الشعبية، هو حرص الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة للإطلاع على الصناعات (المواد والمعدات والأجهزة) التي تحتاجها، إضافة إلى إبرام مجموعة من العقود مع أصحاب المصانع والشركات المعروفة عالمياً، والتي تم الاتفاق عليها مسبقاً عبر جولتي عمل، قام بها وفدٌ متخصص من العتبة العباسية المقدسة. جولتنا الأولى كانت في نهاية شهر تموز من العام الحالي، وهي إضافة إلى كونها جولة استطلاع فقد كانت جولة مثمرة في توقيعنا لأربعة عقود مهمة لسد احتياجات العتبة العباسية المقدسة. وقد كانت مقسمة إلى محاور ثلاث؛ المحور الأول كان متعلقاً بإبرام عقود لشراء شاشات عرض خارجية من المتفق أن يكون نصبها خارج العتبة العباسية المقدسة، لعرض ما يتم الاتفاق عليه، بالتعاون والتنسيق مع قسم الشؤون الفكرية والثقافية، كذلك لشراء بعض الأجهزة الاليكترونية؛ كالهواتف النقالة والأجهزة اللاسلكية والحاسبات

(المحمولة وغيرها). أما المحور الثاني فقد كان برئاسة وفد متخصص للتعاقد من أجل شراء معمل تعبئة المياه المعدنية من شركات كبرى لها خبرة في مجال تعبئة المياه الصحية، إضافة إلى شراء 15 حاوية لاستعمالها في نقل منتجات شركة الكفيل من المناطق الحدودية الى مراكز التسويق، وهي الآن قريبة من الحدود العراقية على أمل وصولها في الأيام القادمة.

أما المحور الثالث فقد خصص للتباحث مع شركة (فوتون) العالمية، وهي شركة شبه حكومية مختلطة متخصصة في إنتاج الآليات والسيارات الكبيرة والصغيرة والمعدات الثقيلة، إضافة إلى المعامل الأخر؛ كمعمل الإسفلت ومعامل البناء الجاهز، وفعلاً بعد تجولنا في أقسام الشركة بمعية وفد الشركة الوسيطة والسادة الاختصاصيين من العتبة العباسية المقدسة، تم التعاقد على شراء عدد من الآليات والسيارات وبمختلف الأنواع، لسد حاجة العتبة المقدسة منها، كما ونجحنا في محاولتنا لإستحصال موافقة شبه رسمية لفتح وكالة رسمية لشركة (فوتون) داخل العراق، والأمر الآن متوقف على وصول وفد من الشركة للتباحث مع شركة الكفيل التي ستتبنى هذا الأمر بشكل مفصل.

أما السفرة الثانية كانت متممة ومكملة لما تم الاتفاق عليه في الجولة الأولى، فقد كان من حسن تدبير القائمين على الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة أن يقوموا بإدخال منتسبي العتبة بدورات فنية تخصصية على مجمل العقود التي تم الاتفاق عليها في الجولة الأولى، فقد قمنا بإدخال منتسبينا بدورة فنية على صيانة وتصليح ونصب وبرمجة الشاشات، وقد كانت مدتها 10 أيام، وقد اجتازها منتسبونا بنجاح باهر، وهذه إشادة قدمت من الجانب الصيني بكفاءة المنتسبين ومثابرتهم في هذه الدورة، وقد أكملوا الدورة وأعطوا شهادة تقديرية تمكنهم من إدخال دورات في العراق، لكل من يريد أن يقتني مثل هذه الشاشات في الشرق الأوسط داخل العراق بدل الصين وهي مفخرة لنا.

أما الدورة الثانية التي قمنا بإدخال منتسبينا فيها؛ فقد كانت مختصة بمعمل تعبئة المياه الصحية مكونة من الإخوة المهندسين والميكانيكيين (نصب وتجميع وصيانة) حتى يتسنى لهم التعرف على المعمل عن كثب عندما يصل إلى كربلاء المقدسة، وهذه الدورة استغرقت أسبوعين، وهم أصحاب خبرة وممارسة في مجال تعبئة المياه المعدنية .

يذكر أن قسم المشاريع الهندسية وقسم الشؤون الهندسية والفنية في العتبة العباسية المقدسة قد نفذا العشرات من المشاريع الكبيرة منذ تأسيسهما بعد سقوط النظام البائد تم تنفيذ معظمها بكوادرهما العراقية وأشرفا على ما تبقى منها والمنفذ معظمه بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات من خارج العتبة، الغرض من هذه المشاريع انشاء بنية تحتية للعتبة المقدسة، لخدمة زائريها وتطوير خدماتها، والوصول بمؤسسات العتبة المقدسة إلى مصاف المؤسسات العالمية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: