الى

الأمينُ العامُّ للعتبة العبّاسية المقدّسة: مؤسّسةُ وارث الدوليّة لعلاج الأورام مشروعٌ إنسانيّ رياديّ

أكّد الأمينُ العامُّ للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس محمد الأشيقر، أنّ مشروع مؤسّسة وارث الدوليّة لعلاج الأورام هو مشروعٌ إنسانيّ ورياديّ، ويقدّم خدماتٍ إنسانيّةً مميّزة للمواطن العراقيّ، ونابعٌ عن شعورٍ عالٍ بالمسؤوليّة من قِبل العتبة الحسينيّة المقدّسة ومتولّيها الشرعيّ، تجاه هذا البلد الذي يعاني قلّة المراكز والمؤسّسات التي تُعنى بتقديم مثل هذه الخدمات للمصابين بهذا الداء الخطير.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها وفدٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة برئاسته ومعيّة عددٍ من أعضاء مجلس إدارتها ورؤساء أقسامها، لأجل تقديم التهنئة للملاكات العاملة في هذه المؤسّسة وعلى رأسهم القائمون على العتبة الحسينيّة المقدّسة، وفي مقدّمتهم متولّيها الشرعيّ سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ، كذلك للاطّلاع على الخدمات المقدَّمة للمراجعين والراقدين.

وأضاف الأشيقر أنّ: "هذه المؤسّسة محلّ فخرٍ واعتزاز، ووجدناها تمتلك إمكانيّاتٍ وأجهزةً متطوّرة، إضافةً إلى بنىً تحتيّة حديثة متناغمة مع كادرٍ يعمل بهمّةٍ وإخلاص، وتسخيرها في خدمة كلّ مصابٍ بهذا المرض، وإنّ إدارة المؤسّسة تعمل جاهدةً أن تكون في مقدّمة المستشفيات الرائدة في المنطقة، لتقديم أفضل الخدمات وفق أحدث المعايير والمواصفات العالميّة، وممّا لا شكّ فيه أنّه سيُسهم في التخفيف عن كاهلهم، فشكرُنا ودعواتُنا للعاملين في هذه المؤسّسة أن يُوفّقوا لهذه الخدمة".

هذا وقد أجرى الوفد جولةً موسّعةً في جميع أروقة وأقسام المستشفى، واطّلع واستمع لما يُقدَّم من خدماتٍ وما يحويه من أجهزة، وقد رافقهم في هذه الجولة مسؤولُ هيأة الصحّة والتعليم الطبّي في العتبة الحسينيّة المقدّسة، الدكتور ستار الساعدي الذي عبّر عن سعادته بهذه الزيارة، معتبراً إيّاها جزءاً من التعاون بين العتبتَيْن المقدّستَيْن، إضافةً إلى أنّها ستشجّع وتشحذ همم العاملين لتقديم الأفضل.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: