شبكة الكفيل العالمية
الى

إنجاز 85 بالمئة من تذهيب مإذنتي العتبة العباسية المقدسة.. وإزاحة جزء من الستار عن الغربية منهما

المإذنة الغربية وتظهر عملية التذهيب الجديد
المإذنة الغربية وتظهر عملية التذهيب الجديد
صرح رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة المهندس ضياء مجيد لموقع (الكفيل) " أن شركة (أرض القدس) المنفذة لمشروع تذهيب منارتي العتبة العباسية المقدسة – هي شركة عراقية تتخذ من كربلاء المقدسة مقراً لها -، وبإشراف القسم، قد أنجزت 85% من المشروع، الذي يعد الأول من نوعه في العالم، حيث ان المآذن عادة، إما تُذهّب أوتغلف بالكاشي الكربلائي، أو بالحجر، لكن ما جرى في المشروع هو التغليف بالذهب المغلف بقطع المينا.

وأضاف المهندس المختص " إن المشروع الذي بدء في 1/4/2008م، من المؤمل له أن يُنجز خلال 24 شهراً اعتباراً من تأريخ 11/11/2008م وهو تأريخ بدء التصنيع النمطي للبلاطات النحاسية واكسائها بالذهب وتركيبها فعلياً على المنارة".

مبيناً "ولكن سرعة الانجاز الحالية ببركة صاحب المرقد المطهر تجعلنا نتوقع انجاز المشروع بأقل من ذلك إن شاء الله".

ومن مراحل المشروع المهمة مرحلة تركيب الكتيبة القرآنية في المأذنة، وقد واكب الموقع وجريدة صدى الروضتين الصادرة من قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، هذا المشروع، وسلطا الضوء على هذه المرحلة منه، فكان هذا اللقاء مع رئيس قسم المشاريع الهندسية: بحمد الله تم انجازُ (85 %) من مجمل اعمال تذهيب المنارتين الشريفتين لمرقد المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام)، فبعد ان تم الانتهاء من مرحلة الكتابات والنقوش التي تكون اسفل الكتيبة القرآنية؛ اتممنا الآن مرحلة خط الكتيبة القرآنية، كما اتممنا مرحلة عمل المينا الخاصة بالكتيبة التي تحيط بالعنق الأخير لكل من المنارتين الشريفتين، والتي يحيط كل واحدة منهما شريطان من الزخرفة الاسلامية بارتفاع (30سم) من الأعلى والأسفل، ونحن الآن بصدد تركيبها على المنارتين الشريفتين، بعد ان يتم الانتهاء من تذهيبها، والذي سوف لن يستغرق إلاّ بضعة ايام.

ماهي المراحلُ التي مرّت بها صناعة الكتيبة القرآنية؟

عمل الكتيبة القرآنية يمر بعدة مراحل، وهي مرحلة خط الآية القرآنية الكريمة، والتي انجزت على ايدي مجموعة من الخبراء العراقيين في الخط العربي، منهم الأستاذ روضان الخطاط، والأستاذ فراس الخطاط، حيث تم خط الكتيبة بخط الثلث، بعدها تم تقطيع النحاس على محيط المنارة والذي يبلغ(11,30متر)، بعد ذلك قمنا بوضع الخط أو لصقه على المحيط النحاسي، ثم قمنا بمرحلة طرق النحاس ليكون الخط بارزاً الى الخارج، وهذه المرحلة تتم في معمل خاص لهذا الغرض، تعود بعدها جميع القطع النحاسية الى المختبر الخاص في العتبة المقدسة، حيث تتم عملية اضافة المينا الحرارية، والتي تعتبر من اجود انواع المينا التي تتفاعل مع النحاس، حيث تتميز بمقاومتها وبريق لونها، بعدها تعود هذه القطع الى المعمل للجلي، لتعود مرة اخرى حيث تكون جاهزة للمرحلة الأخيرة وهي الطلاء بالذهب، ومن ثم التركيب بعونه تعالى.

كم من الوقت تستغرق عملية طلاء الكتيبة بالذهب؟

عملية الطلاء تستغرق اسبوعاً كاملاً، فالخط متشابك والحروف متداخلة... ففي المرحلة السابقة وهي مرحلة اسفل الكتيبة كان عمل القطعة الواحدة يستغرق (8)ساعات، مع ان الخطوط فيها مستقيمة، اما في هذه المرحلة، فإن عمل القطعة الواحدة يستغرق (16)ساعة او اكثر، بما في ذلك عملية اكسائها بالمينا، وادخالها الى الفرن الحراري والطلاء بالذهب.

هل حددتم سقفاً زمنياً لإتمام مجمل أعمال تذهيب المنارتين الشريفتين؟

بعون الله تعالى سيتم الانتهاء من مجمل الأعمال في المنارتين الشريفتين بعد ثلاثة اشهر من الآن، فالعمل مستمر على قدم وساق ودون توقف، ففي الوقت الذي يتم فيه تركيب الكتيبة القرآنية الشريفة على المنارة الغربية، تكون الكتيبة الخاصة بالمنارة الشرقية قد انجزت بالكامل ليتم تركيبها هي الأخرى.

هل أن الآية القرآنية الكريمة التي سيتم تركيبها على كلتا المنارتين واحدة، ام أنّ لكل منارة آية خاصة؟

الآية الكريمة واحدة، وهي الآية (36) من سورة النور: ((فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَالآصالِ)) بنفس الخط وبنفس الأبعاد، وكما موجود سابقاً.

ماهي أبعاد الكتيبة في كل منارة؟ الكتيبة على شكل مستطيل يدور حول المنارة الشريفة، بطول (11,30) متر، وبارتفاع متر واحد، عدا الزخارف الذهبية التي تنحصر بينها الكتيبة، اما ابعاد كل قطعة من قطع الكتيبة فهي(40×50) سم، مما يسهّل عملية التركيب ويعطي الانحناء المناسب. ماهي المرحلة التي تلي تركيب الكتيبة القرآنية؟ بعد مرحلة تركيب الكتيبة على كلا المنارتين الشريفتين، والتي ستتم بعون الله تعالى بسرعة ومهارة ملحوظة، لأن كوادرنا العراقية في شركة ارض القدس للمقاولات، وقسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدسة متمرّسة ولديها الخبرة التي تؤهلها لإنجاز العمل وفق السقف الزمني والمواصفات المطلوبة... سنتجه الى المرحلة الأخيرة وهي مرحلة المقرنص(الجزء المزخرف الذي يلي الفنجان) حيث تم اعداد وتهيئة القوالب الخاصة به.

من جانب آخر قامت إدارة العتبة المقدسة بكشف جزء من الستار البلاستيكي الذي يغلف المأذنتين، أمس 16صفر1431هـ الموافق 1/2/2010م، لإظهار إحداهما بعدما قطعا مراحل متقدمة.



يذكر أن قسم المشاريع الهندسية وقسم الشؤون الهندسية والفنية في العتبة العباسية المقدسة قد نفذا العشرات من المشاريع الكبيرة منذ تأسيسهما بعد سقوط النظام البائد،وقد تم تنفيذ معظمها بكوادرهما العراقية، وأشرفا على ما تبقى منها والمنفذ معظمه بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات من خارج العتبة، أو النادر مما نفذه عمالة أجنبية. وكانت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على لسان الأمين العام العلامة السيد أحمد الصافي كان أدلى بتصريح رسمي لموقع الكفيل في وقت سابق مفاده إن "الأعمال المختلفة من المشاريع وشراء العديد من المعدات الهندسية والتصنيعية والعلمية والخدمية والسيارات المتنوعة، وذلك لرفد أقسام العتبة بما تحتاجه، لخدمتها ولتطويرها، ولراحة زائريها، يتم بتمويل من ديوان الوقف الشيعي التابع لمجلس الوزراء العراقي، وبنسبة 90% ، بينما يتم تمويل النسبة الباقية - أي 10% - من الأموال الواردة إلى شبابيك الأضرحة المقدسة من الزائرين، وقسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة، والتي ترد فيهما أموال من العراقيين في الداخل والخارج، ومن العرب والأجانب".

















تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: