الى

مُلتقى القمر الثقافيّ يجدّدُ دعوته للاشتراك في مسابقة توقيعات ضمن أوسع برنامجٍ مهدويّ

جدّد مركزُ مُلتقى القمر الثقافيّ التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، دعوته للاشتراك في مسابقة (توقيعات) المنضوية ضمن البرنامج الأوسع والأشمل في القضيّة المهدويّة، الذي أطلقَه منتصف شهر شعبان الماضي 1443هـ.

وقال مديرُ المركز الشيخ حارث الداحي لشبكة الكفيل، إنّ "اللّجنة المُشرِفة على البرنامج المهدويّ قد ضمّنت فيه العديد من المسابقات، ومن تلك المسابقات المهمّة هي توقيعات الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) الإلكترونيّة، وهي رسائل ومكاتيب الإمام الثاني عشر للشيعة الإماميّة، التي صدرت خلال فترة الغيبة الصغرى، للإجابة عن أسئلة الشيعة والبعض منها يحمل توقيعه المبارك".

وأضاف "فكرة المسابقة حديثةٌ ومعاصِرة تهدف إلى إيصال الثقافة المهدويّة لأكبر عددٍ ممكن من المؤمنين، حيث تضمّ المسابقة مجموعةً من الأسئلة التي لها علاقة بالتوقيعات، بما يُسهم في إثراء المعرفة المهدويّة عند المؤمنين، وتستمرّ لغاية شهر شعبان المُقبِل 1444هـ، وتمّ إطلاق أربع نسخٍ منها لحدّ الآن وما زالت متواصلة، وكان الإقبال كبيراً والتفاعل أكبر".

وبيّن الداحي "بإمكان الراغب في المشاركة أن يطّلع على ما دوّنته أسفارُ العلماء والمصادرُ الموثوقة التي عُنِيت بهذا الموضوع المهمّ ذي المضامين المهمّة، والتي وُزّعت على مراحل المسابقة".

وأوضح أنّ "الاشتراك يكون عبر ملء استمارةٍ إلكترونيّة يُمكن الحصول عليها من خلال (اضغط هنا)، لتتولّى بعدها وحدةُ البحوث في المركز جمع الاستمارات الإلكترونيّة وفرز صاحبي الإجابات الصحيحة، من ثمّ إجراء القرعة لإعلان أسماء الفائزين الذين رُصِدت لهم جوائزُ قيّمة".

وتابع أنّ "المشاركين امتازوا بتنوّع مستوياتهم الثقافيّة والعمريّة والفئويّة، إضافةً إلى المؤسّسات والتجمّعات والمنتديات الشبابيّة بمختلف الأعمار ومن كلا الجنسَيْن، وإنّ جميع الإجابات التي ترد إلينا تتمّ دراستها لمعرفة مديات المشاركة وما وصل إليه المُشارِك في بحثه خلال الكتب والعناوين وكلّ ما يخصّ الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف)".

وللاطّلاع على مجموعة البرنامج والاشتراك فيه اضغط هنا.

يُذكر أنّ البرنامج المهدويّ يُعتبر أحد أوسع البرامج التي تختصّ بشأن الثقافة المهدويّة، وقد جاء سعياً لتوسيع دائرة المعرفة بها وإشاعتها وتجذيرها والعمل على ديمومتها، باعتبار أنّ هذه القضيّة من القضايا المعاصرة ذات الاهتمام والتأثير في كيان الأمّة الإسلاميّة، علاوةً على كونها قضيّةً إنسانيّةً عالميّة تستحقّ بذل الجهود الكبيرة لبناءٍ معرفيّ رصين.
تعليقات القراء
3 | احمد | 07/06/2022 22:14 | العراق
اين اجد الاستمارة الالكترونية....غير موجودة
الرد :
مدرجة ضمن الكروب
2 | باقر حيدر كامل | 06/06/2022 20:58 | العراق
وفقكم الله لكل عمل صالح
1 | أوهام نوري بهاء حسن | 06/06/2022 11:34 | العراق
السلام عليك يا مولاي يا صاحب الزمان عجل الله فرجك بحق محمد وآل محمد
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: